انفجار قنبلة في قطار من كراتشي إلى لاهور يصيب 14 شخصا

خريطة باكستان
Image caption القنبلة انفجرت في قطار كان في رحلة من كراتشي إلى لاهور.

مشطت الشرطة الباكستانية التلال المحيطة بالعاصمة إسلام أباد، وأرسلت وحدات إضافية لحماية منشآت أساسية في تشديد للإجراءات الأمنية قبل عيد الفطر، وبعد انفجار قنبلة أسفر عن إصابة 14 شخصا في قطار.

وتتأهب الشرطة والجيش كل عام في الأيام الأخيرة من شهر رمضان، التي تتزامن هذا العام مع تحذير أمني عالمي أصدرته الولايات المتحدة التي أغلقت أكثر من عشر سفارات لها في الشرق الأوسط وإفريقيا بعد تهديد من تنظيم القاعدة.

وقال الشرطي محمد رضوان لرويترز "عززنا الإجراءات الأمنية في إسلام أباد، خاصة عند مسجد فيصل إذ إن هناك تهديدا أمنيا".

والمسجد هو الأكبر في باكستان.

وكانت قنبلة قد انفجرت في قطار كان في رحلة من كراتشي إلى مدينة لاهور عاصمة إقليم البنجاب، ولكن لم يقع قتلى.

وقالت الشرطة إن الانفجار وقع في مرحاض عربة في قطار شاليمار إكسبرس.

وقال وزير النقل الاتحادي سعيد رفيق في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون إن "القنبلة كانت مخبأة في مرحاض. إنه عمل إرهابي".

وذكر راو آصف زمان، وهو مسؤول آخر في الشرطة في الموقع أن الانفجار سبب أضرارا في المقطورة، لكن القطار بقي سليما.

ولم تتبن أي جهة التفجير.

المزيد حول هذه القصة