الولايات المتحدة تمدد إغلاق بعض سفاراتها بالشرق الأوسط

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلنت الولايات المتحدة أنها ستبقي بعض سفاراتها في شمال افريقيا والشرق الأوسط مغلقة بما يصل إلى أسبوع بسبب تهديدات مسلحة محتملة.

يأتي هذا بعد إغلاق 21 سفارة وقنصلية أمريكية في المنطقة الأحد.

وأوضحت وزارة الخارجية الأمريكية أن تمديد غلق بعض بعثاتها يأتي بدافع توخي الحذر وليس كرد فعل على وجود تهديد جديد.

ومن بين البعثات الدبلوماسية الأمريكية التي ستفتح أبوابها يوم الاثنين بعد الإغلاق تلك التي في عواصم الجزائر وأفغانستان والعراق، حسبما أعلنت واشنطن.

في غضون هذا، يبقى تحذير بشأن السفر على مستوى العالم، أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية يوم الجمعة، ساريا حتى نهاية أغسطس/ آب.

وقالت الوزارة إن هناك احتمال بوقوع هجوم مستوحى من تنظيم القاعدة، مشيرة إلى أن الاحتمال قوي بشكل خاص في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

ومن السفارات التي أغلقت يوم الأحد تلك التي في عواصم الأردن ومصر والسعودية وبنغلاديش.

وبحسب تقارير، فإن إغلاق السفارات والتحذير بشأن السفر جاء بعدما اعترضت الولايات المتحدة رسائل خاصة بتنظيم القاعدة.

وتشير التقارير إلى أن الرسائل كانت بين قيادات بارزة في التنظيم يتحدثون عن مخطط يستهدف سفارة.

وفي إشارة إلى الشرق الأوسط، قالت وزارة الخارجية الأمريكية "تشير المعلومات الحالية إلى أن القاعدة ومنظمات تابعة تواصل التخطيط لهجمات إرهابية في كل من المنطقة وما وراءها، وأنهم ربما يركزون جهودهم لشن هجمات في الفترة من الآن وحتى نهاية أغسطس."

وفي التحذير بشأن السفر، دعت الولايات المتحدة مواطنيها إلى توخي الحذر من "احتمال مهاجمة إرهابيين أنظمة المواصلات العامة وبنى تحتية سياحية أخرى."

مؤامرة

وتحدث بعض أعضاء الكونجرس في برامج صباحية الأحد، وقالوا إن هذا التهديد هو الأكبر منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001.

وقال السناتور الجمهوري ساكسبي تشامبليس " هذا أخطر تهديد واجهناه منذ عدة سنوات".

وفي إشارة إلى الشرق الأوسط قال بيان وزارة الخارجية " المعلومات المتاحة حاليا تشير إلى أن القاعدة والمنظمات المرتبطة بها تواصل التخطيط لهجمات إرهابية في المنطقة وخارجها وقد تكون تلك الهجمات في الفترة الممتدة حتى نهاية شهر أغسطس/آب".

وقد أغلقت بعض الحكومات الأوروبية أيضا سفاراتها في المنطقة بشكل مؤقت، ومنها بريطانيا.

ونصحت وزارة الخارجية البريطانية على موقعها على الإنترنت الرعايا البريطانيين بعدم السفر إلى اليمن ومغادرة اراضيه في حال كونهم هناك، مشيرة إلى أن هناك احتمالا لوقوع هجمات إرهابية أو عمليات خطف على يد رجال قبائل.

المزيد حول هذه القصة