زعيم حركة طالبان الملا عمر: الانتخابات المقبلة في أفغانستان مضيعة للوقت

الملا عمر
Image caption الملا عمر : لا تريد طالبان احتكار السلطة

هاجم الملا عمر زعيم حركة طالبان الانتخابات المزمع إقامتها في أفغانستان العام القادم لاختيار خليفة للرئيس الحالي حامد كرزاي ووصفها بأنها "مضيعة للوقت".

وينظر إلى مشاركة أثنية البشتون في أفغانستان، التي تستمد حركة طالبان معظم دعمها وعناصرها منها، بوصفها أمرا أساسيا لنجاح الانتخابات الرئاسية المقررة في الخامس من أبريل/نيسان.

وتمثل عملية التصويت في هذه الانتخابات اختبارا حقيقيا لمدى التقدم الحاصل في العملية الديمقراطية في البلاد منذ إسقاط نظام طالبان في عام 2001.

وتقول الولايات المتحدة والدول المانحة الأخرى إن هذا التصويت مهم جدا لمستقبل البلاد بعد انسحاب القوات الدولية بقيادة الناتو من أفغانستان العام المقبل.

وقال زعيم طالبان في بيان أصدره بمناسبة عيد الفطر إن "المؤمنين لن يجهدوا أنفسهم في المأساة المخيبة المتمثلة في انتخابات 2014 ولن يشاركوا فيها".

واضاف "في الواقع إن الاختيار يتم في واشنطن ... لذا فأن المشاركة في مثل هذه الانتخابات مجرد مضيعة للوقت لا أكثر".

وكانت حركة طالبان دعت الأفغانيين إلى مقاطعة عملية التصويت الانتخابات السابقة، وأرسلت مسلحيها لقطع الطرقات المؤدية إلى مراكز الاقتراع، واستهدفوا المرشحين والناشطين فيها.

ويشكو البشتون عادة من أنهم غير قادرين على المشاركة في التصويت بسبب الوضع الأمني المتردي وتهديدات حركة طالبان، مشيرين إلى أن في ولاية غازني ذات الغالبية البشتونية فاز مرشحو أثنية الهزارة بكل مقاعد الولاية الـ 11 في الانتخابات البرلمانية في عام 2011.

وعلى الرغم من إبداء الملا عمر الرفض للمشاركة في الانتخابات المقبلة إلا أنه أظهر نوعا من الانفتاح بشأن المشاركة في الجهود الرامية إلى تحقيق السلام في البلاد بعد انسحاب القوات الدولية.

وقال الملا عمر "لا تريد طالبان احتكار السلطة، بل نحن نؤمن في الوصول إلى تفاهم بين الافغان بشأن إقامة حكومة أفغانية شاملة للجميع تستند إلى المبادئ الاسلامية".

وكانت الحكومة الأفغانية أعلنت أنها قادرة على حماية الانتخابات المقررة في عام 2014 على الرغم من تهديدات طالبان، وعينت لجنة للإشراف عليها.

المزيد حول هذه القصة