الهند: مسلحون يرتدون الزي الباكستاني قتلوا الجنود الـ 5

Image caption تتنازع الهند وباكستان السيادة على كشمير

قال وزير الدفاع الهندي إن عشرين مسلحا وآخرين يرتدون الزي العسكري الباكستاني هم الذين نفذوا الهجوم الذي استهدف دورية عسكرية هندية في اقليم كشمير المتنازع عليه والذي اسفر عن مقتل 5 جنود هنود.

وكان الجنود الهنود الخمسة قد قتلوا في الجزء الخاضع للادارة الهندية من اقليم كشمير، حسبما اعلن رئيس الادارة المحلية في الاقليم.

وقال الوزير الهندي أ. ك. انتوني إن "الهجوم نفذه 20 تقريبا من الارهابيين المسلحين بمعية آخرين يرتدون الزي العسكري الباكستاني."

اتهام

واتهم الجيش الهندي أول الامر باكستان بقتل الجنود الهنود، وقال إن قوة باكستانية "توغلت في الاراضي الهندية وهاجمت" دورية هندية في منطقة بونتش.

وتتنازع الهند وباكستان السيادة على اقليم كشمير منذ تقسيم شبه القارة الهندية قبل اكثر من ستين عاما.

وكانت سلسلة من الهجمات وقعت في يناير / كانون الثاني الماضي قد أدت الى تدهور خطير في العلاقات بين البلدين الجارين.

وقال عمر عبدالله، رئيس الحكومة المحلية في الجزء الهندي من كشمير، إن مثل هذه الحوادث "لا تخدم الجهود الهادفة الى تطبيع او تحسين العلاقات مع باكستان وهي تلقي بظلال من الشك على المبادرات التي قامت بها الحكومة الباكستانية مؤخرا."

من جانب آخر، قال قائد عسكري هندي رفيع المستوى لبي بي سي إن وحدة من القوات الخاصة الباكستانية توغلت عبر خط وقف اطلاق النار (الحدود الفاصلة بين الجزئين الهندي والباكستاني من الاقليم المتنازع عليه) صباح الثلاثاء وهاجمت دورية عسكرية هندية في منطقة بونتش.

نفي

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول عسكري باكستاني قوله إن القوات الباكستانية لم تقم "باطلاق النار عشوائيا" على الحدود المتنازع عليها، بينما نقلت وكالة فرانس برس عن ناطق عسكري باكستاني نفيه ان تكون القوات الباكستانية قد قتلت الجنود الهنود.

وقال الناطق "لم تدخل اي قوات باكستانية الاراضي الهندية ولم تطلق النار ابدا. ان الادعاءات الهندية لا اساس لها من الصحة اطلاقا."

المزيد حول هذه القصة