إعادة فتح مطار جومو كينياتا في كينيا للرحلات الداخلية والشحن بعد حريق كبير

Image caption الحرق تسبب في إغلاق المطار عن الرحلات الدولية.

قالت كينيا إنها ستستأنف رحلات الطيران الداخلية ورحلات الشحن الدولية في وقت لاحق بعد أن أغلق المطار الرئيسي بالبلاد بسبب حريق في وقت سابق.

وقال مانواه اسيبيسو المتحدث باسم الرئاسة "نتوقع استئناف رحلات الشحن والرحلات الداخلية من هذا المطار بعد ظهر اليوم. ستنطلق الرحلات من صالة الشحن".

وكان رجال الإطفاء في كينيا قد بذلوا جهدا كبيرا لاحتواء حريق هائل أدى إلى إغلاق مطار جومو كينياتا الدولي في العاصمة نيروبي.

وقال مسؤولون إن الحريق اندلع في مطار جومو كينياتا، وهو أكثر مطارات شرق إفريقيا ازدحاما في نحو الساعة الخامسة صباحا بحسب التوقيت المحلي، في قسم الجوازات بقاعة السفر، وامتد إلى صالة الوصول الدولية.

وقال وزير المواصلات إن المطار أغلق إلى أجل غير مسمى.

وتصاعد دخان أسود كثيف من مباني المطار، لكن لم ترد تقارير فورية عن سقوط قتلى أو جرحى.

ولم يعرف سبب الحريق بعد.

وفي وقت مبكر من صباح الاربعاء توجه الرئيس الكيني اوهورو كينياتا الذي كان والده اول رئيس لكينيا وسمي المطار الدولي على اسمه، الى مكان الكارثة للاطلاع على حجم الاضرار.

وقال مايكل كاماو وزير المواصلات للصحفيين في المطار "مازلنا نجاهد لاحتواء الحريق. ستبدأ التحقيقات فور الانتهاء من ذلك".

وأضاف "الحريق بدأ في منطقة في وسط المطار وصعب هذا الوصول إليه. لكننا أغلقنا المطار إلى أجل غير مسمى في إطار محاولتنا احتواء الحريق".

Image caption الحريق حدث في نفس تاريخ هجومين على سفارتين أمريكتين في كينيا وتنزانيا.

وتقطعت السبل بمئات المسافرين خارج المطار الذي طوق لمنع الناس من الدخول.

التاريخ نفسه

ولاحظ شهود عيان تصاعد أعمدة الدخان الأسود الداكن في سماء نيروبي.

ويقول مراسل بي بي سي، ديفيد أوكويمبا، الموجود بالمطار إن سيارات الإسعاف تتوجه إلى مكان الحريق إضافة إلى سيارات الإطفاء.

ونقلت مراسلة بي بي سي في نيروبي، آن سوي، عن الحكومة قولها إن سيارات الإسعاف تواجه نقصا في المياه، التي تنقل بالصهاريج إلى المطار.

وقال وزير الداخلية جوزيف أولي لينكو "يجب ألا يأتي أحد إلى المطار أثناء القيام بهذا العمل.

ولم يتم الإبلاغ عن سقوط قتلى أو جرحى ورجال الإطفاء يقومون بعمل جيد". وأضاف أن إجراءات الأمن شددت في المطار بعد اندلاع الحريق.

واندلع الحريق بعد أقل من 48 ساعة من تعطل مضخة وقود طائرات، تسبب في تعطيل الحركة بالمطار، وأدى إلى تغيير مسار بعض الرحلات إلى مطار مومباسا ومطار عنتيبي الدولي في أوغندا، ومطار كيغالي الدولي في رواندا.

وقد يتأثر عشرات الآلاف من المسافرين بإغلاق أحد أهم المطارات في افريقيا. إذ إن مطار جومو كينياتا الدولي يوفر العديد من الرحلات الداخلية، لكنه يؤمن أيضا الكثير من الرحلات من عواصم إفريقية عديدة وإليها، وجهات أوروبية وآسيوية إضافة إلى الشرق الأوسط.

وأفاد مصدر إقليمي للطيران المدني أن مطار جومو كينياتا سجل في العام الماضي مرور 2.6 مليون مسافر.

ويشهد شهر أغسطس/آب حركة كثيفة من السياح الغربيين الذين يقصدون كينيا لزيارة حدائق الحيوانات التي تعرف بها، وشواطئها المشهورة برمالها البيضاء.

وشب الحريق الأربعاء بعد 15 عاما، وفي التاريخ نفسه الذي وقع فيه الهجوم المزدوج على السفارتين الأمريكيتين في نيروبي ودار السلام العاصمة الاقتصادية لتنزانيا المجاورة. وأسفر هذان الهجومان اللذان نفذهما تنظيم القاعدة عن سقوط 224 قتيلا.

لكن لا شيء يشير في هذه المرحلة إلى أنه قد يكون وراء الحريق الذي وقع الأربعاء في مطار نيروبي الدولي دافع إجرامي.

المزيد حول هذه القصة