ايطاليا توافق على استضافة المهاجرين الذين رفضتهم مالطا

تتوجه ناقلة نفط تقل 102 مهاجرا افريقيا سبق لها ان انقذتهم من مياه البحر بعد ان جنح الزورق الذي كانوا يستقلونه الى ايطاليا، وذلك بعد ان وافقت حكومتها على استضافتهم منهية بذلك مواجهة بين مالطا - التي رفضت استضافتهم - وربان الناقلة.

وشكر رئيس الحكومة المالطية جوزف موسكات نظيره الايطالي انريكو ليتا قائلا إن قرار روما سيسهم في "تعزيز" العلاقات بين البلدين.

وكانت مالطا قد رفضت طلب المفوضية الاوروبية بالسماح للمهاجرين بدخول اراضيها، واصرت على ان تعيدهم الناقلة الى ليبيا.

وقالت الحكومة المالطية إن قبول المهاجرين كان سيشكل "سابقة خطيرة."

يذكر ان مالطا تستقبل الآلاف من المهاجرين غير الشرعيين المتجهين الى البر الاوروبي كل سنة.

وحسب ما يبين موقع حركة الملاحة البحرية، فإن الناقلة سالاميس، التي انتشلت المهاجرين الذين كانوا متوجهين من ليبيا الى مالطا، تتوجه الآن الى ميناء سيراغوسا الايطالي الواقع في جزيرة صقلية.

وقالت صحيفة تايمز المالطية في غضون ذلك إن مجموعة جديدة مكونة من 86 مهاجر وصلت الى مالطا على متن زورق دورية صباح الاربعاء بعد ان انتشلهم من زورقهم الذي شارف على الغرق.

ويوم الاحد الماضي، وصل الى مالطا 111 مهاجرا افريقيا على متن زورق مطاطي.

وكان الاتحاد الاوروبي قد احاط مالطا علما الثلاثاء بأن عليها واجب السماح للمهاجرين الـ 102، وكان بينهم امرأة مصابة واربعة حوامل وطفل رضيع، بالدخول الى اراضيها لدواع انسانية.

وكانت مالطا قد رفضت طلب ربان الناقلة سالاميس الرسو في موانئها واصرت على ان هذا القرار يتماشى مع القانون الدولي.

وكان رئيس الحكومة المالطية قد قال رئيس مجلس الاتحاد الاوروبي هرمان فان رومبوي الشهر الماضي إنه لا ينبغي ان تتحمل بلاده - اصغر البلدان الاعضاء في الاتحاد - لوحدها عبء مشكلة الهجرة.

وقال "يمكنكم ان تصفونا بالغلاظة والقسوة، ولكننا لسنا ضعفاء."