جرح 56 شرطيا في بلفاست خلال مسيرة لأنصار التاج البريطاني وأخرى للجمهوريين

أعمال الشغب في بلفاست
Image caption بدأت الاضطرابات عندما نظم أنصار التاج البريطاني مظاهرة في وسط المدينة ضد مسيرة للجمهوريين

ارتفع عدد أفراد الشرطة البريطانيين الذين جرحوا خلال المسيرة المؤيدة للتاج البريطاني والمسيرة المؤيدة للجمهوريين في وسط بلفاست إلى 56.

وكان أفراد الشرطة اعتقلوا مساء الجمعة 7 أشخاص وأطلقوا 26 إطلاقة رصاص مطاطي بسبب أعمال الشغب التي اندلعت بأحد الشوارع الرئيسة في بلفاست.

واعتقل هؤلاء الأشخاص بشبهة التورط في أعمال الشغب وإحداث الفوضى والخطف.

ووصف أحد مسؤولي الشرطة العنف بأنه "فوضى طائشة وبلطجة"، مثنيا على أفراد الشرطة الذين "تدخلوا لحماية حكم القانون".

وأضاف قائلا "لاشك أنهم منعوا الفوضى من الاستشراء ودون هذه الشجاعة، ربما تكون أرواح قد أزهقت".

واستخدمت الشرطة أيضا خراطيم المياه والكلاب البوليسية في محاولة للسيطرة على الاحتجاجات.

وبدأت الاضطرابات عندما نظم أنصار التاج البريطاني مظاهرة في وسط المدينة ضد مسيرة للجمهوريين.

وهاجم المحتجون الشرطة بالحجارة والزجاجات الفارغة في وسط المدينة.

وأضرم بعض المحتجين النيران في بعض السيارات التي كانت مركونة في جانب الطريق. كما تعرضت بعض المحال التجارية لإضرار.

ونجحت مسيرة أنصار التاج البريطاني في إيقاف مسيرة الجمهوريين ومنعها من المرور بشارع رئيس في وسط بلفاست.

ووصف بعض أنصار التاج البريطاني الشرطة بأنها "استخدمت أساليب غاية في الصرامة".

واستعدت الشرطة جيدا لهذه الاحتجاجات بحيث نشرت مئات من أفراد الشرطة وعشرات العربات.

وتخلد مسيرة أنصار التاج البرطاني بدء العمل بالاعتقال الإداري الذي طبق لأول مرة عام 1971.

المزيد حول هذه القصة