توقيف عسكري فرنسي "بتهمة التخطيط لمهاجمة مسجد"

Image caption الشرطة الفرنسية اعلنت أنه لا تهاون مع الأنشطة المتطرفة

أوقفت السلطات الفرنسية عسكريا شابا بالقرب من مدينة ليون للاشتباه في التخطيط لمهاجمة مسجد.

ويخدم الرجل وهو يبلغ من العمر 23 عاما في قاعدة جوية بالقرب من ليون.

وقالت وزارة الداخلية الفرنسية إن العسكري كان قد هاجم مسجدا من قبل وإنه لديه آراء" قريبة من آراء اليمين المتطرف".

يذكر أن الجماعات المتطرفة أضحت أكثر نشاطا في فرنسا فيما أكدت وزارة الداخلية إنها لن تتسامح معهم.

وبينما أكدت الداخلية مكان التوقيف لم تذكر توقيته بالضبط.

وذكر بيان صادر عن الوزارة أن الادارة المركزية للاستخبارات الداخلية قد استجوبت المشتبه به ووجهت إليه اتهاما بامتلاك أسلحة بهدف تنفيذ عمل ارهابي وبغرض تدنيس مكان مقدس من خلال عمل ارهابي.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مصدر قضائي قوله إن الموقوف أعترف بأنه القى العام الماضي قنبلة حارقة على مسجد آخر.

واكد وزيرالداخلية مانويل فالس الالتزام "بمكافحة كل أشكال العنف المستلهمة من الايدولوجيات الشديدة التطرف والتي تتعرض لقيم الجمهورية" والتي تهدف "لنشر مناخ من الكراهية".

وتواجه الحكومة الفرنسية ازديادا في الأنشطة اليمينة المتطرفة في البلاد.

وحظرت الحكومة الشهر الماضي ثلاث جماعات يمينية متطرفة وهي الطريق الثالث، والشباب القومي الثوري، ورابطة الرغبة في الحلم.

المزيد حول هذه القصة