بريطانيا قد تتخذ إجراءا قانونيا ضد إسبانيا بسبب جبل طارق

Image caption تتوقف سفن حربية بريطانية عند جبل طارق أثناء رحلتها للمشاركة في مناوروات في البحر المتوسط والخليج

تدرس الحكومة البريطانية اتخاذ إجراء قانوني ضد إسبانيا عقب زيادة مدريد عدد نقاط التفتيش الحدودية في منطقة جبل طارق، بحسب ما أعلنه مكتب رئيس الوزراء ديفيد كاميرون.

وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية إن كاميرون "محبط جدا" لعدم قيام إسبانيا بإزالة نقاط التفتيش هذه.

وأشار المتحدث إلى أن اتخاذ إجراء قانون من خلال الاتحاد الأوروبي سيكون "أمرا غير مسبوق".

وفي المقابل تقول الحكومة الإسبانية إنها تدرس رفع الخلاف أمام مجلس الأمن الدولي.

في غضون ذلك، غادت سفن حربية موانئ بريطانية للمشاركة في مناورات روتينية في البحر المتوسط والخليج.

ويشمل خط سير السفن التوقف عند جبل طارق.

وزادت التوتر بين بريطانيا وإسبانيا بعدما قررت حكومة جبل طارق ببناء كاسر أمواج اصطناعي تقول مدريد إنه سيضر بالصيد في المنطقة.

وطالما طالبت إسبانيا باستعادة المحمية البريطانية التي يبلغ تعداد سكانها زهاء 30 الف نسمة وتسيطر عليها بريطانيا منذ عام 1713.

وعززت مدريد من الضوابط الحدودية، مما أدى إلى حالة من الازدحام المروري. كما اقترحت فرض رسوم 50 يورو على كل مربة تدخل أو تخرج من المحمية البريطانية.

ووصف متحدث باسم رئاسة الوزراء في بريطانيا الإجراءات الإسبانية بأنها "غير مناسبة ولها دوافع سياسية."

Image caption زاد التوتر بعد قرار حكومة جبل طارق بناء كاسر أمواج اصطناعي