ادانة رجل العصابات الامريكي جيمس بلجر الذي الهم صناع فيلم "الراحلون"

Image caption تورط بلجر مع عملاء "فاسدين" في مكتب التحقيقات الفيدرالية

أدين الأمريكي جيمس بلجر المعروف بـ "الأبيض" في عشرات الجرائم من بينها تهم بالقتل والابتزاز والتأمر وتخطيط الجرائم.

لكن بلجر المعروف في عالم الجريمة لم يحرك ساكنا عند سماع ادانته رغم انه قد يواجه حكما بالسجن مدى الحياة بعد محاكمة استمرت لشهرين.

واشتهر المتهم البالغ من العمر 84 عاما منذ سبعينات القرن الماضي حيث كان يرأس عصابة وينتر هيل التي أرهبت الحي الايرلندي-الكاثوليكي بأكمله في بوسطن.

وفر بلجر من مطاردة الشرطة منذ عام 1994 وتم القبض عليه أخيرا في سانتا مونيكا بولاية كاليفورنيا.

وعرف بلجر بأنه كان ملهما للممثل الامريكي الشهير جاك نيكلسون في فيلم "الراحلون" الذي حاز على الأوسكار عام 2006 وأخرجه المخرج الشهير مارتن سكورسيزي.

وشهدت المحاكمة سماع شهادات من 72 شاهدا وعرض أدلة مروعة حول مشاركة بلجر في 19 حالة قتل لكن لم يثبت تورطه إلا في 11 قضية فقط.

ورفض بلجر الإدلاء بشهادته خلال المحاكمة واصفا اياها بأنها "اجراء صوري" لإن النائب العام الراحل كان قد وعده بالحصانة.

لكن ممثل النيابة قال إن بلجر عمل مخبرا لصالح مكتب التحقيقات الفيدرالي (اف بي اي) تحت حماية وكلاء "فاسدين" بينما قال محاموه أنه كان يدفع لـ (اف بي اي) في مقابل الحصول على معلومات.

وكان قد وضع في قائمة أكثر 10 أشخاص مطلوبين لمدة 16 عاما حتى عثر على مكانه حيث كان يعيش مع صديقته في الساحل الغربي.

وحكم على كاثرين جريج صديقة بلجر بالسجن لمدة 8 سنوات بتهمة مساعدته على الاختفاء.

المزيد حول هذه القصة