بدء محاكمة القيادي الصيني السابق بو شيلاي

Image caption بدأت المرافعة في الثامنة والنصف من صباح الخميس

بدأت في مدينة جينان في اقليم شاندونغ محاكمة بو شيلاي، القيادي السابق في الحزب الشيوعي الصيني الذي كان متوقعا له ان يتبوأ منصبا رفيعا في الحزب، بتهم تتعلق بالارتشاء والفساد واستغلال السلطة.

وقالت المحكمة إن الأمين العام السابق لمنظمة الحزب في مدينة تشونغتشينغ متهم بتسلم رشى من رجلي اعمال.

واضافت المحكمة بأن تهمة استغلال السلطة تتعلق بالدور الذي لعبته زوجته في عملية اغتيال رجل اعمال بريطاني.

يذكر ان محاكمة بو تعتبر اكثر المحاكمات حساسية من الناحية السياسية التي تشهدها الصين منذ عقود.

وكان بو، السياسي الطموح البالغ من العمر 64 عاما، ينظر اليه قبل سنتين فقط باعتباره من المرشحين البارزين لعضوية اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للحزب الشيوعي الصيني، وهي الهيئة ذات السبعة اعضاء المسؤولة عن اتخاذ القرارات السياسية في الصين.

ولكن في فبراير / شباط 2012، وبينما كانت الصين تستعد للتغيير الذي تجريه كل عشر سنوات في قيادتها، طفت الى السطح تساؤلات حول ظروف مقتل رجل الاعمال البريطاني نيل هيوود.

وقد أدينت زوجة بو، غو كايلاي، في وقت لاحق بقتل هيوود، اما بو فيواجه عدة تهم ومن المتوقع ان يدان فيها.

واعتبر كثيرون سقوط بو اكبر زلزال سياسي تتعرض له النخبة الحاكمة في الصين منذ عدة عقود.

"محاكمة عادلة"

وتجرى محاكمة بو - التي انطلقت جلستها الاولى في الثامنة والنصف صباح الخميس بالتوقيت المحلي - في محكمة الشعب المتوسطة في مدينة جينان. وتقوم المحكمة بنشر وقائع الجلسة على موقعها الالكتروني.

ونقل عن المحكمة أن بو قال "آمل ان يحكم القاضي في هذه القضية بالعدل والانصاف بموجب القانون الساري في البلاد."

وذكرت تقارير أن خمسة من اقارب بو حضروا الجلسة اضافة الى 19 صحفيا و84 آخرون. ولم يسمح للصحفيين الاجانب بالحضور.

وبموجب لائحة الاتهام التي نشرتها المحكمة في موقعها، فإن بو متهم بتسلم رشى تبلغ 21,8 مليون يوان (3,56 مليون دولار امريكي) من رجلي اعمال من مدينة داليان.

ونقل موقع المحكمة عن بو قوله عن واحدة من القضايا المرفوعة ضده "اما بالنسبة للادعاء القائل إن تانغ شياولين سلمني ثلاث رشى، ذلك لم يحصل بتاتا. بل ان تانغ طلب مني ان اساعده في ترتيب امر ما، وقد فعلت ولكن بموجب القوانين والاجراءات السارية."

وقال بو إنه اعترف بتسلم الرشى "رغم ارادته" اثناء التحقيق، واضاف "ما كنت اقصده اني مستعد لتحمل المسؤولية القانونية، ولكن لم اكن اعلم حينذاك بكل تفاصيل الموضوع."

وقالت المحكمة في موقعها إن تهمة استغلال السلطة تتعلق بالدور الذي لعبته زوجة بو في جريمة قتل هيوود، والطريقة التي تعامل بها بو مع وانغ ليجون، مدير شرطته المسجون حاليا. وكان هرب وانغ ولجوءه الى القنصلية الامريكية في تشونغتشينغ قد سلط الضور على القضية للمرة الاولى.

وقال التلفزيون الصيني الرسمي في تغريدة إن المرافعات في قضية بو ستستغرق يومين، بينما "سيصدر الحكم اوائل الشهر المقبل على الارجح."

وفرضت في المحكمة اجراءات امن مشددة، إذ اغلقت الشرطة كل منافذ المبنى وكان لها وجود كثيف في الطرق المؤدية اليها.

وكان نجل بو، بو غواغوا قد أصدر في وقت سابق من الاسبوع الحالي تصريحا من الولايات المتحدة حيث يدرس عبر فيه عن امله في ان يسمح لوالده "للرد على منتقديه والدفاع عن نفسه دون اي قيود."

المزيد حول هذه القصة