القيادي الصيني السابق بو يرفض شهادة زوجته في المحكمة

استأنفت اليوم محاكمة بو شيلاي، القيادي السابق في الحزب الشيوعي الصيني الذي توجه له تهما تتعلق بالارتشاء والفساد واستغلال السلطة.

وقد أنكر بو يوم امس التهم الموجهة له انكارا تاما، وقال إنه لم يأخذ أي رشى من رجال أعمال.

وقال بو، الذي كان متوقعا له ان يتبوأ منصبا رفيعا في الحزب، إنه أجبر على الادلاء باعترافات وسخر من شهادات الشهود.

ورفض الشهادة التي أدلت بها زوجته، جو كايفاي مشيرا إلى أن حالة زوجته غير مستقرة وأنها أجبرت على الادلاء بهذه الشهادة.

واضاف بو أنه "بالنظر إلى حالتها العقلية غير المستقرة، فقد مارس عليها المحققون ضغوطا، كي تشهد ضدي".

وتتعلق تهمة سوء استغلال السلطة بمقتل رجل أعمال بريطاني.

ولم تسمح السلطات الصينية لوسائل الاعلام الاجنبية بتغطية المحاكمة التي تجرى في مدينة جينان في اقليم شاندونغ.

وتجرى محاكمة بو أمام محكمة الشعب المتوسطة في مدينة جينان. وتقوم المحكمة بنشر وقائع الجلسة على موقعها الالكتروني.

وكانت المحكمة قد قالت إن الأمين العام السابق لمنظمة الحزب في مدينة تشونغتشينغ متهم بتسلم رشى من رجلي اعمال.

محاكمة حساسة

واضافت المحكمة بأن تهمة استغلال السلطة تتعلق بالدور الذي لعبته زوجته في عملية اغتيال رجل اعمال بريطاني.

يذكر ان محاكمة بو تعتبر أكثر المحاكمات حساسية من الناحية السياسية التي تشهدها الصين منذ عقود.

وكان بو السياسي الطموح البالغ من العمر 64 عاما، ينظر اليه قبل سنتين فقط باعتباره من المرشحين البارزين لعضوية اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للحزب الشيوعي الصيني، وهي الهيئة ذات السبعة اعضاء المسؤولة عن اتخاذ القرارات السياسية في الصين.

ولكن في فبراير/شباط 2012، وبينما كانت الصين تستعد للتغيير الذي تجريه كل عشر سنوات في قيادتها، طفت على السطح تساؤلات حول ظروف مقتل رجل الاعمال البريطاني نيل هيوود.

وقد أدينت زوجة بو، غو كايلاي، في وقت لاحق بقتل هيوود، ومن المتوقع أن يدان بو بالتهم الموجهة إليه.

واعتبر كثيرون سقوط بو اكبر زلزال سياسي تتعرض له النخبة الحاكمة في الصين منذ عقود عدة.

وبموجب لائحة الاتهام التي نشرتها المحكمة في موقعها، فإن بو متهم بتسلم رشى تبلغ 21,8 مليون يوان (3,56 مليون دولار امريكي) من رجلي اعمال من مدينة داليان.

ونقل موقع المحكمة عن بو قوله عن واحدة من القضايا المرفوعة ضده "اما بالنسبة للادعاء القائل إن تانغ شياولين سلمني ثلاث رشى، ذلك لم يحصل بتاتا. بل ان تانغ طلب مني ان اساعده في ترتيب امر ما، وقد فعلت ولكن بموجب القوانين والاجراءات السارية."

وقال بو إنه اعترف بتسلم الرشى "مكرها" اثناء التحقيق، واضاف "ما كنت اقصده اني مستعد لتحمل المسؤولية القانونية، ولكن لم اكن اعلم حينذاك بكل تفاصيل الموضوع."

روابط خارجية ذات صلة

بي بي سي غير مسؤولة عن محتوى الروابط الخارجية