واشنطن ترسل مبعوثا إلى كوريا الشمالية لإطلاق سراح معتقل أمريكي

كينغ
Image caption يعمل كينغ إعادة اطلاق مبادرة دبلوماسية أمريكية بشأن ملف كوريا الشمالية

قالت واشنطن إن مبعوثا منها سيصل إلى كوريا الشمالية الجمعة المقبلة لبحث إطلاق سراح مواطن أمريكي يقضي حكما بالسجن لمدة 15 عاما مع الأشغال الشاقة فيها.

وستكون زيارة السفير الأمريكي المكلف بشؤون حقوق الإنسان في كوريا الشمالية روبرت كينغ أول زيارة لمسؤول أمريكي رفيع لكوريا الشمالية منذ سنتين.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان أصدرته الثلاثاء إن كينغ سيتوجه إلى بيونغيانغ في 30 أغسطس/آب "بناء على دعوة من حكومة جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية".

وأضاف البيان أن مهمة كينغ إنسانية، تتركز على إطلاق سراح المواطن الأمريكي كينيث باي، وهو وكيل سفر يعمل مع إرسالية مسيحية اعتقل في كوريا الشمالية في نوفمبر/تشرين الثاني وحكم عليه في أواخر أبريل/نيسان بالاشغال الشاقة لمدة 15 عاما.

وقد نقل باي إلى مستشفى في بيونغيانغ في وقت سابق من هذا الشهر بعد تدهور حالته الصحية وفقدانه الكثير من وزنه.

وأوضحت الخارجية الأمريكية أن كينغ "سيطلب من كوريا الشمالية منح باي عفوا خاصا لأسباب إنسانية كي يتمكن من العودة إلى عائلته وتلقي العلاج".

وسبق أن أرسلت الولايات المتحدة مبعوثين سابقين إلى كوريا الشمالية بينهم الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر في مهمات للإفراج عن أمريكيين معتقلين.

ويعمل كينغ الموجود في شمال شرق آسيا منذ 19 أغسطس/آب من أجل إعادة اطلاق مبادرة دبلوماسية أمريكية بشأن ملف كوريا الشمالية. وقد زار الصين وكوريا الجنوبية لهذا الغرض.

المزيد حول هذه القصة