دعوة لتسمية الأعاصير بأسماء سياسيين في أمريكا

Image caption هدف الجماعة هو تنبيه الناس إلى الأشخاص الذين قد يساهم عدم تصرفهم في وقوع عواصف.

تتداول جماعة بيئية في الولايات المتحدة الأمريكية عريضة تطالب فيها المنظمة العالمية للأرصاد الجوية بتسمية الأعاصير التي تتعرض لها أمريكا بأسماء السياسيين الذين لا يقرون بالتغيرات المناخية.

وتعمل المنظمة في الوقت الحالي طبقا لقائمة لديها مكونة من أسماء مرتبة أبجديا، تستخدمها كلما هبت عاصفة جديدة.

وقال دانيل كيسلر، أحد الناشطين في تلك المجموعة التي تطلق على نفسها اسم (منظمة 350) لبي بي سي إن الحملة تسعى إلى إثارة اهتمام الناس بمن سيكون المسؤول عند حدوث عاصفة شديدة.

وأشار إلى أن "الهدف هو التعبير عن رسالة مهمة: وهي أن ارتفاع منسوب المحيطات الدافئة، ومستويات البحار معا، هي أجواء مهيئة لحدوث عواصف شديدة".

"ونحن في أمريكا لدينا مشكلة: هي أن الكونغرس يمسك بزمام الأمور. ولذلك فإن الأشخاص الذين سيكونون مسؤولين في نهاية المطاف عن عدم اتخاذ إجراء، سيكونون هم المسؤولين عن تلك الأعاصير. وبعد تدبر الأمر وجدنا أنه من باب الفكاهة أن نربط أسماء هؤلاء بأحوال الطقس الشديدة التأثير".

العاصفة "جون بوهير"

وعلى الرغم من عدم وجود أي رابط علمي - كما يقول كيسلر - بين التغير المناخي وتطور الأعاصير، فإن الاحتباس الحراري عالميا سيؤدي إلى ارتفاع مستوى شدة تلك الأعاصير.

ويضيف كيسلر أن "ما نعرفه بالفعل هو أن استمرار ارتفاع حرارة المحيطات، وزيادة مستويات البحار، يؤدي إلى زيادة الطاقة للعواصف، وهذا سيزيد من شدتها، كما حدث العام الماضي في حالة العاصفة ساندي".

ويقول المراسلون إنه ليس من المحتمل - مع ذلك - التوصل إلى اتفاق على تغيير الممارسات المعمول بها حاليا، كما أن العاصفة "جون بوير" المحتملة التي تهدد الولايات المتحدة لا يتوقع حدوثها قريبا.

المزيد حول هذه القصة