توترات دينية يثيرها راهب بوذي مناوئ للإسلام في بورما

Image caption يؤمن ويراثو بأن هناك "خطة كبرى" إسلامية في الطريق لتحويل ميانمار إلى دولة إسلامية

اندلعت أعمال العنف الديني مرة أخرى في ميانمار هذا الأسبوع، وذلك بعد أن أحرقت منازل المئات من المسلمين في منطقة ساجينغ من قبل مجموعة من الغوغاء البوذيين.

فخلال عام واحد فقط، لقي ما يزيد على 200 شخص -غالبيتهم من المسلمين- مصرعهم وهُجّرت أعداد أخرى من منازلها، وذلك مع حالة الاضطراب التي اندلعت في ولاية الراخين غربي ميانمار، التي كانت تعرف سابقا ببورما، وانتشرت في مدن عدة في أنحاء البلاد.

ويلقي العديد باللائمة في اندلاع تلك التوترات على أحد الرهبان المثيرين للجدل إلى جانب إحدى المنظمات القومية التي يدعمها.

ففي أحد الفصول الدراسية بدير ماسويين، أحد الأديرة المشهورة بماندالاي، كان شين ويراثو يقوم بدوره التعليمي في تعليم صغار الرهبان متحدثا إليهم عن الأركان الخمسة في العقيدة البوذية.

وكان يتحدث إليهم في درس اليوم عن أهمية تجنب الانحراف الجنسي.

وبعد أن انتهى الدرس، خرج الراهب معي إلى خارج الفصل، حيث وقعت عيني على جدران فناء الدير التي تعلوها لافتات من الصور البشعة للبوذيين الذين سقطوا ضحايا لأحداث العنف والتمييز العرقي الأخيرة التي وقعت في ولاية الراخين غربي ميانمار في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي.

وقال ويراثو إنه وضع تلك الصور كتذكير للبوذيين بأن هذه البلاد تقع ضحية لهجمة من "الغزاة" المسلمين.

وأضاف: "لا يكون سلوك المسلمين جيدا إلا عندما يكونون ضعفاء. وعندما يصبحون أقوياء، فإنهم يستحيلون كالذئاب والثعالب التي تتصيد الحيوانات الأخرى."

ويؤمن ويراثو بأن هناك "خطة كبرى" إسلامية في الطريق لتحويل ميانمار إلى دولة إسلامية.

وإذا ما كان ذلك صحيحا، فإن ذلك سيكون مشروعا طويل الأمد. فالتقديرات الأخيرة تظهر أن نسبة البوذيين بين سكان ميانمار البالغ عددهم 60 مليونا تبلغ 90 في المئة، فيما تبلغ نسبة المسلمين خمسة في المئة فقط.

وقال ويراثو: "خلال الخمسين عاما الأخيرة، كنا نشتري من متاجر المسلمين وهو ما جعلهم يصبحون أكثر غنًى وثراء منا، ومكنهم ذلك من الزواج من بناتنا. وبهذه الطريقة، لم يتمكنوا من اختراق أمتنا وتدميرها فحسب، بل نجحوا في ذلك مع ديننا أيضا."

"خطة كبرى"

ويتمثل الحل الذي يقدمه ويراثو في منظمة قومية مثيرة للجدل تعرف بـ 969، وهي منظمة تدعو البوذيين للتعامل في البيع والشراء والزواج مع بني عقيدتهم فحسب.

حيث تقوم تلك المنظمة بتوزيع الملصقات الصغيرة الملونة التي تقدم بوضوح أسماء الشركات التي يمتلكها بوذيون حتى يتم التعامل معها.

ويرى داعمو منظمة 969 أنها مجرد منظمة دفاعية، أنشئت لحماية ثقافة البوذييين وهويتهم. وعندما تستمع إلى الخطب التي يقدمها ويراثو وغيره من زعماء تلك المنظمة، لا يخالجك أدنى شك بأنها منظمة موجهة ضد المسلمين.

وقال ويراثو: "في الماضي، لم تكن هناك أي تفرقة تعتمد على أساس الدين أو العرق، لقد كنا نعيش معا في إخاء وود. إلا أنه وبعد أن جرى الكشف عن خطتهم الكبرى تلك، لا يمكننا العيش في سلام مع بعضنا البعض."

ومن ولاية الراخين الواقعة غربي ميانمار وحتى المدن الواقعة في الجزء الأوسط من البلاد مثل بلدتي ميكتيلا وأوكان، هناك صلة ما بين التوترات الدينية المتنامية من جهة، وما بين الدعوة وأنشطة الرهبان ومنظمة 969 من جهة أخرى.

حيث إن شرارة صغيرة، وغالبا ما تكون جريمة من الجرائم أو إهانة حسية يقوم بها أحد المسلمين ضد أحد البوذيين، من شأنها أن تتسبب في إطلاق موجة من الأعمال الانتقامية التي يواجهها المجتمع المسلم في ميانمار.

ومنذ عشرة أعوام، وتحت حكم المجلس العسكري، حبس ويراثو لوجهات نظره المضادة للإسلام. أما الآن وفي هذا الوقت من التغيير، يتم إيصال رسالته على نطاق واسع من خلال الإعلام الاجتماعي وأقراص الدي في دي.

إلا أنه وفي يونيو/حزيران، ظهر ويراثو على غلاف مجلة التايم "كوجه الرعب البوذي"، وهو ما أثار ثائرة الرهبان البوذيين وجعل رئيس ميانمار ثاين ساين يقف في صفه دفاعا عنه. بل إن ذلك العدد من المجلة جرى حجبه عن التداول، كما صدر تصريح يشيد فيه الرئيس بالراهب ويراثو واصفا إياه بأنه "ابن للرب بوذا."

"عائق للإصلاح"

وترى بعض النظريات أن استمرار العنف الطائفي والديني يمكن أن يستغله الجيش كذريعة للمحافظة على دور رئيسي في سياسات ميانمار.

وقال كايلار سا، وهو راهب حبس لمشاركته في ثورة الزعفران التي اندلعت عام 2007: "نحن أيضا نتساءل عن ذلك."

وأشار إلى أن الحكومة قررت بشكل حاسم إنهاء المظاهرات التي كان يقودها الرهبان ضد أحد مناجم النحاس التي يدعمها الجيش العام الماضي.

وقال: "في الوقت الحالي، نعتقد أن حركة 969 غير ضرورية، وإذا ما استمر إيلاء الأهمية لهذه الحركة، فربما تصبح عائقا يعترض سبيل الإصلاح الديمقراطي."

فعلى مقربة من دير ويراثو، يقف المسلمون تطوعا كل ليلة في حراسة مسجد جون، أحد أكبر المساجد في ماندالاي.

حيث أخبرني هؤلاء أنه وفي حال هجوم البوذيين على المسجد، فإنهم لا يتوقعون أن تكون هناك حماية من قوات الشرطة أو الجيش (التي يديرها البوذيون).

وقال سمار نيي نيي، وهو أحد الرجال الكبار المتواجدين حول المسجد: "لا يتحدث الجميع سوى عن العنف الذي يدور بين المسلمين والبوذيين، فليس هناك من يهتم بموضوع سد نهر الإيراوادي، ولا يوجد من يهتم بقضية خط الغاز. وإذا كان هناك من يسيطر على الأمور، فلا بد أنه شخص ذكي جدا."

إلا أن بعض المسلمين لا يزال لديهم بعض الأمل في أن هناك أغلبية صامتة من البوذيين المعتدلين ممن يبدون تخوفاتهم من تلك الأحداث الأخيرة، ويبدون بعض التعاطف سرا معهم.

فيما قال أحد الأطباء المسلمين المتقاعدين: "إن أغلب البوذيين مجرد متابعين للأحداث. وقد يبدي القليل منهم بعض التعاطف والأسف لما يحدث لنا، إلا أن ذلك لا يظهر علنا للجميع."

أما بالنسبة لويراثو، ففي كل مرة يندلع فيها صراع ديني جديد يزداد هو تصديقا بفكرته أن ميانمار جزء من حرب عالمية على الإسلام، وأنه يتم فهمه بشكل خاطئ."

وأضاف قائلا: "نحن لا نستخدم الطائرات بدون طيار، ونحن لم نقتل بن لادن أو صدام حسين أو طالبان. نحن لا نقوم سوى بالدعوة عبر شبكة الإنترنت وموقع فيسبوك من أجل سلامة وأمان شعبنا. وإذا ما كنا جميعا نقوم بحماية شعبنا فمن سيكون الشخص الشرير إذن: ويراثو أم باراك أوباما؟"

المزيد حول هذه القصة