"جماعة بوكو حرام" تقتل 24 شخصا من عناصر الدفاع المدني في نيجيريا

نيجيريا
Image caption شجع الجيش تشكيل مجموعات حراسة أهلية

قتل مسلحون يشتبه في أنهم ينتمون إلى جماعة "بوكو حرام" الإسلامية المتشددة 24 شخصا من مجموعات الدفاع المدنية التي تشكلت في أوساط السكان لمواجهة بوكو حرام.

وأفادت تقارير أن 34 شخصا آخر ما زالوا في عداد المفقودين منذ تنفيذ الهجوم في بلدة مونغونو في إقليم بورنو.

وقال مسؤولون إن مسلحين يرتدون زيا عسكريا شنوا هجوما على مجموعة دفاع مدنية قوامها 100 شخص الجمعة.

وقد ازداد عدد الهجمات في الفترة الأخيرة بالرغم من انتشار كثيف للجيش في المناطق التي تتكرر فيها الهجمات.

وكان الجيش النيجيري قد أعلن أخيرا قتل قائد جماعة "بوكو حرام"، أبو بكر شكاو، ولكن المعلومات لم تؤكد من مصدر مستقل.

هجمات انتقامية

وهاجم المسلحون مجموعة الحراس الأهليين في ضواحي مونغونو التي تبعد 160 كيلومترا عن عاصمة الإقليم مايدوغوري، حيث تأسست جماعة "بوكو حرام".

وكانت مجموعة الدفاع المدنية في مهمة لاعتقال مسلحين من بوكو حرام في معسكر لهم حين فاجأها كمين.

وكان يفترض أن ينتظرأفراد مجموعة الدفاع قوات الجيش التي كانت ستشارك معهم في العملية، وحين تأخر الجيش انطلقوا باتجاه الهدف بمفردهم.

وقد تعرضوا للهجوم من مسلحين تخفوا بملابس عسكرية وكانوا يستقلون ثلاث عربات تابعة للأمن كانوا قد استولوا عليها.

يذكر أن جماعة "بوكو حرام" تشن هجمات دموية في نيجيريا منذ عام 2009، ما أدى إلى مقتل الآلاف.

وكان الرئيس غود لاك جوناثان قد أعلن حالة الطوارئ في ثلاثة أقاليم بينها إقليم بورنو ، وقال ان جماعة "بوكو حرام" تهدد وجود نيجيريا.

وشن الجيش هجمات على الجماعة التي تقول إنها تسعى لإقامة دولة إسلامية، وشجع إنشاء مجموعات دفاع مدنية، وقد بدأ مسلحو بوكوا حرام باستهداف تلك المجموعات.

المزيد حول هذه القصة