السيناتور ماكين يقر بلعب البوكر أثناء جلسة الاستماع لمناقشة الأزمة السورية

ماكين يلعب البوكر
Image caption التقطت مصورة صحيفة واشنطن بوست صورة للسيناتور ماكين وهو يلعب البوكر خلال جلسة استماع لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ.

أقر السيناتور الأمريكي جون ماكين بأنه كان يلعب لعبة (البوكر) في هاتفه النقال (الآيفون) خلال جلسة الاستماع في الكونغرس لمناقشة الأزمة السورية.

وقد نشرت صحيفة واشنطن بوست صورة للسيناتور الجمهوري البارز، والمدافع المتشدد عن التدخل العسكري في النزاع السوري، وهو يلعب لعبة البوكر في هاتفه النقال.

وقد ألمح السيناتور ماكين ساخرا إلى هذه "الفضيحة" في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، مشيرا إلى أن جلسة الاستماع تواصلت لأكثر من ثلاث ساعات، مضيفا "والأسوأ من ذلك أنني خسرت" اللعبة.

وانتقد العديد من التعليقات التي ردت على ما كتبه في تويتر موقف السيناتور الأمريكي.

وقالت صحيفة واشنطن بوست إن مصورتها ميلينا مارا رأت السيناتور ماكين يلعب اللعبة خلال جلسة استماع لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ والتقطت صورة له.

وقد حث وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ومسؤولون بارزون في الإدارة الأمريكية لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ خلال جلسة الاستماع الثلاثاء، على أن الوقت قد حان للعمل ضد الحكومة السورية، التي تعتقد الولايات المتحدة أنها وراء الهجوم القاتل بالأسلحة الكيماوية الشهر الماضي.

Image caption يعد ماكين من أشد المدافعين عن التدخل العسكري في النزاع السوري.

وقال ماكين لاحقا لمحطة تلفزيون سي أن أن إنه "طالما أحببت دائما الاستماع بانتباه شديد وباطراد لتعليقات زملائي خلال فترة ثلاث ساعات ونصف، لكنني أشعر إحيانا بالضجر لذا ألجأ الى البوكر".

وأضاف "بيد أن الشيء الأسوأ في ذلك، أنني خسرت آلاف الدولارات في تلك اللعبة" مستدركا وإنه لم يكن مالا حقيقيا.

وكان ماكين سجين حرب خلال الحرب في فيتنام، وقد انتخب عضوا في مجلس النواب وفي مجلس الشيوح لاحقا عن ولاية أريزونا.

وقد بنى سمعته على اتخاذ مواقف "مستقلة" عن حزبه في عدد من القضايا، أمثال حملة الإصلاح المالي والهجرة. وحصل على ترشيح الحزب الجمهوري لخوض السباق الرئاسي عام 2008، بيد أنه خسر في الانتخابات العامة أمام منافسه الرئيس الحالي باراك أوباما.

المزيد حول هذه القصة