"مقتل 50 مسلحا" من بوكو حرام في هجمات للجيش النيجيري

Image caption قال الجيش إنه قواته داهمت معسكرات لبوكو حرام

أعلنت السلطات في نيجيريا مقتل 50 مسلحا إسلاميا بعدما دهمت قوات الجيش معسكرات لجماعة (بوكو حرام) بشمال شرقي البلاد.

وتعقبت القوات مسلحين كانوا قد هاجموا بلدتين يومي الأربعاء والخميس، ما أسفر، وفق تقارير، عن مقتل 20 شخصا.

وأوضح المتحدث باسم الجيش، صغير موسى، أن "القوات لاحقت الإرهابيين حتى معسكراتهم ودمرتهم بدعم جوي."

وكان موسى يتحدث من مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو التي شهدت قيام جماعة بوكو حرام.

وبدأت العملية يوم الأربعاء بعدما هاجم مسلحون بلدة غاجيرام - التي تبعد 75 كيلومترا شمال مايدوغوري - أثناء ازدحامها بالتجار. وأضرمت النيران في مبان عدة. كما قتل 15 شخصا، وفق سكان من البلدة فروا إلى مايدوغوري.

ويوم الخميس، قتل خمسة آخرون في هجوم ببلدة بولابيلين نغورا الواقعة على مسافة 35 كيلومترا جنوب شرقي مايدوغوري.

ولم تعلق بوكو حرام على الهجوم على البلدتين، كما لم تعلق على إعلان الجيش دهم معسكراتها.

وفي الشهر الماضي، أعلن الجيش أن قواته قتلت زعيم بوكو حرام أبو بكر شيكاو، لكن لم يتسن التأكد من صحة هذا النبأ. وقد استمرت هجمات المسلحين بعد هذا الإعلان.

ومنذ عام 2009، تخوض جماعة بوكو حرام - التي تسعى لتأسيس حكم إسلامي في أنحاء نيجيريا - تمردا مسلحا في البلاد.

وقد أبدى الجيش تأييده لتشكيل مجموعات شعبية للمساعدة في التصدي للمسلحين الإسلاميين.

وخلال الأسابيع الماضية، استهدفت هجمات هذه المجموعات.

ويرى مراقبون أن بوكو حرام تنتقم من مثل هذه المجموعات، ما يعزز مخاوف من أن هذه المجموعات قد تصعّد العنف.

المزيد حول هذه القصة