عمال مناجم الذهب يعودون للعمل في جنوب أفريقيا

Image caption النقابات طالبت بزيادة 60 في المئة

أعلنت نقابة عمال المناجم في جنوب أفريقيا عودة أغلب العمال المضربين إلى عملهم بعد حصولهم على زيادة بنسبة 8 في المئة في أجورهم.

وكانت النقابة طالبت بزيادة 60 في المئة، أما شركات المناجم فقد عرضت على العمال المضربين زيادة بنسبة 6 في المئة، أي ما يعادل نسبة التضخم في البلاد.

وتعد صناعة الذهب في جنوب أفريقيا الأكبر في العالم.

ولكن حجمها تراجع في الأعوام الأخيرة، بينما تتعافى صناعة البلاتينيوم من تأثير أعمال العنف، التي شهدها القطاع في إضرابات العام الماضي.

وأوضح المتحدث باسم نقابة عمال المناجم، ليزيبا سيشوكا، في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية، أن بقية العمال المضربين يتلقون شروحا حول الزيادات المقررة وسيعودون إلى عملهم لاحقا.

وحذر أصحاب المناجم من أن استمرار الاضراب لمدة أطول قد يؤدي إلى غلق المناجم، وتسريح آلاف العمال، إذا انهارت أسعار الذهب.

وأوضحوا أن تكلفة الإنتاج ارتفعت لأن عملية استخراج الذهب أصبحت تتطلب الحفر بشكل أعمق.

وكانت جنوب أفريقيا لأعوام طويلة أكبر منتج للذهب في العالم، ولكنها تراجعت اليوم إلى المركز الخامس عالميا، حيث تبلغ حصتها 6 في المئة من الإنتاج العالمي.

ومع ذلك يبقى قطاع المناجم أهم قطاع في اقتصاد جنوب أفريقيا.

المزيد حول هذه القصة