"إقبال ضعيف" على انتخابات بلدية موسكو

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أغلقت مراكز الاقتراع في العاصمة الروسية موسكو أبوابها بعدما أدلى الناخبون بأصواتهم لاختيار رئيس جديد للبلدية.

وسجلت معدلات منخفضة لإقبال الناخبين بلغت 26.5 في المئة قبل ساعتين من إغلاق مراكز الاقتراع.

ويتنافس في الانتخابات الأولى منذ عشرة أعوام القيادي المعارض اليكسي نافالني ومرشح الكرملين سيرغي سوبيانين، رئيس البلدية الحالي.

وكانت السلطات الروسية تخلت عن تقليد انتخاب رئيس بلدية موسكو في عام 2004 ، لكنها تراجعت عن قرارها لاحقا في تنازل لأنصار الحملات المطالبة بمزيد من الحكم الديمقراطي.

وأفرج عن نافالني بكفالة بعد إدانته باختلاس أموال عامة لكنه يصر على أن محاكمته أملتها دواع سياسية.

جولة إعادة

Image caption يخوض المعارض نافالني الانتخابات ضد مرشح الكرملين

ويقول فريق نافالي الانتخابي إنه يعتقدون بأنه سيتعين إجراء جولة إعادة متوقعين حصول مرشحهم على 35.5 في المئة بالجولة الأولى مقابل 46 في المئة لصالح سوبيانين.

لكن استطلاعات الناخبين عقب الإدلاء بأصواتهم أفاد بحصول مرشح الكرملين على 52 في المئة، بحسب وسائل إعلامية روسية، وهو ما يعني فوزه من الجولة الأولى.

ويقول مراسل بي بي سي في موسكو دانيال ساندفورد إنه إذا استطاع المرشح المعارض الوصول إلى جولة إعادة فإن ذلك سيمثل ضربة قوية للكرملين.

وأدار نافالني حملته الانتخابية على الطريقة الغربية إذ التقى بالناخبين خارج محطات قطار الأنفاق مستخدما ملصقات زاهية الألوان له ولأسرته.

ويعزى له الفضل في تنشيط العمل السياسي الشعبي بموسكو إذ ألهم الآلاف المتطوعين لدعم حملته.

وأصبح سوبيانين رئيسا لبلدية موسكو في عام 2010 بعد اضطرار سلفه، يوري لوسكوف، الذي كان رئيس البلدية لنحو عقدين إلى التنحي.

وكانت موسكو شهدت في أواخر عام 2011 أكبر احتجاجات مناوئة للحكومة الروسية منذ انهيار الاتحاد السوفيتي في أعقاب انتخابات عامة شابتها مزاعم التزوير.

المزيد حول هذه القصة