شرطة بريطانية مسلحة توقف الأمير أندرو في قصر باكنغهام

الأمير أندرو
Image caption جاء هذا الحادث بعد يومين من اعتقال شخص للاشتباه في تورطه في عملية سطو داخل القصر

ذكرت تقارير بأن أفراد شرطة مسلحين بريطانيين أوقفوا دوق يورك في محيط قصر باكنغهام.

وأكدت شرطة سكوتلاند يارد أن الشرطة أوقفت أحد الأشخاص نحو الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي يوم الأربعاء الماضي وطلبت منه إثبات هويته، لكنها لم تؤكد أن الرجل كان الأمير أندرو.

وقالت شرطة سكوتلاند يارد إنه لم يتم سحب أي سلاح أو استخدام للقوة في هذا الحادث.

وجاء هذا الحادث بعد يومين من اعتقال شخص للاشتباه في تورطه في عملية سطو في القصر.

وتجري مراجعة للإجراءات الأمنية في القصر عقب الاشتباه في حدوث عملية اقتحام تمكن خلالها المقتحم من تسلق أحد الأسوار والدخول إلى القصر.

"تحت تهديد السلاح"

وفي الحادث الأخير، ذكرت صحيفة "صنداي اكسبريس" أن أفراد الشرطة أشهروا أسلحتهم في وجه الأمير أندرو وطالبوا النجل الثاني للملكة "برفع يديه والانبطاح أرضا"، بعدما اعتقدوا خطأ بأنه أحد الدخلاء.

وقالت شرطة سكوتلاند يارد في بيان لها إنه "في يوم الأربعاء 4 سبتمبر في نحو الساعة 18:00 بالتوقيت البريطاني الصيفي اقترب شرطيان بزيهما الرسمي من شخص في حديقة قصر باكنغهام للتأكد من هويته.

وأضافت "تم تحديد هوية الرجل بشكل مطمئن، ولم يتم سحب أسلحة ولا استخدام للقوة".

وقالت صنداي اكسبريس إنه تم فتح تحقيق داخلي في الحادث، لكن لم يصدر أي تعليق من القصر.

وكان الدوق حضر موعدا سابقا في بيكاديلي بوسط لندن يهدف إلى دعم مشاريع تجارية جديدة.

وفي الحادث الذي وقع الاثنين، ذكرت الشرطة أن شخصا اعتقل داخل القصر للاشتباه في تورطه في عملية سطو واعتداء وإلحاق أضرار ذات طبيعة جنائية.

واكتُشِفَ هذا الشخص "في منطقة مفتوحة حاليا للجمهور خلال هذا اليوم" نحو الساعة 10:20 دقيقة مساء بالتوقيت المحلي يوم الاثنين، بحسب الشرطة.

واعتقل شخص آخر في الخارج بتهمة التآمر لارتكاب عملية سطو، وأفرج عن الاثنين بكفالة.

وقال متحدث باسم شرطة سكوتلاند يارد "تجري حاليا مراجعة الملابسات الخاصة بهذا الحادث".

وأضاف أن إجراءات الأمن هي جزء من هذه المراجعة.

هايلاند جيمز

Image caption قصر باكنغهام هو أشهر أماكن الإقامة الثلاثة للملكة إليزابيث الثانية

وظهرت الملكة كالمعتاد في فعاليات "هايلاند جيمز" يوم السبت بعد الإعلان عن تفاصيل عملية الاقتحام.

وانضم للملكة دوق ادنبره وأمير ويلز للمشاركة في "تجمع برايمار" في أبردينشاير حيث تابع أفراد الأسرة الملكية عروضا من الفرق الموسيقية والراقصين أمام عدد غفير من الجمهور.

وتقيم الملكة والأمير فيليب في قلعة بالمورال منذ بداية أغسطس، ومن غير المتوقع أن يعودا إلى القصر حتى أكتوبر/تشرين أول المقبل.

وقصر باكنغهام هو أشهر أماكن الإقامة الثلاثة للملكة إليزابيث الثانية، ويعد بمثابة منزل ومقر إداري للأسرة المالكة.

المزيد حول هذه القصة