تمديد إقامة طاه أجنبي "مفرط البدانة" في نيوزيلندا

Image caption لن يتمتع بيتنهويس بأي رعاية صحية يمولها القطاع العام

منحت السلطات في نيوزيلندا مهلة 23 شهرا لطاه من جنوب افريقيا كان يواجه احتمال ترحيله من البلاد بسبب "البدانة المفرطة".

لكن مسؤولا حكوميا قال إن الطاهي، ويدعى ألبرت بيتنهويس، لن يتمتع بأي رعاية صحية يمولها القطاع العام.

وقبل شهرين، تقدم الطاهي، الذي يزن 130 كيلوغراما، باستئناف بعدما رفضت السلطات تجديد تأشيرة العمل الخاصة به لأنه لا يتمتع بـ"مستوى مقبول من الصحة".

ومنذ انتقاله إلى مدينة كرايستشرتش قبل ست سنوات، خسر 30 كيلوغراما من وزنه.

وقالت نيكي كاي، مساعدة وزير الهجرة، إن السبب الرئيسي لرفض طلب بيتنهويس هو هشاشة عظام ركبته.

ومع ذلك، سمحت كاي بتمديد تأشيرة بيتنهويس وزوجته، لكنها قالت إنه سيكون "عليه أن يدفع بنفسه أي تكاليف صحية".

وفي تصريحات للإعلام المحلي، وصف بيتنهويس قرار الحكومة بأنه "الحلو المر".

وقال في مقابلة مع شبكة فيرفاكس ميديا الإعلامية "بالطبع نحن سعداء ومرتاحون لأننا قادرون على البقاء (في نيوزيلندا). لكن في الوقت نفسه، نود أن نعيد (الأحداث) بحيث لا يحدث أي من هذا."

وأضاف "إننا نبدأ من الصفر فعليا. لقد خسرنا آلاف الدولارات في هذا النزاع، ولا ندري أين سنعيش حيث فقدنا منزلنا. أنا سعيد بانتهاء النزاع لكني مازلت خائفا من ما ينتظرنا في المستقبل."

ويقول الطاهي، الذي يبلغ طوله 1.78 متر، إنه يعتزم خسارة 25 كيلوغراما خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وكان بيتنهويس قد كتب عن تجربته في مدونة على الانترنت بعنوان "الطاهي مفرط البدانة".

وفي نيوزيلندا أحد أكبر معدلات البدانة في الدول المتطورة، حيث يعاني نحو 30 بالمئة من السكان من أوزان زائدة.

وفي وقت سابق، قالت إدارة الهجرة إن من المهم أن "يتمتع المهاجرون كلهم بمستوى مقبول من الصحة للحد من تكاليف الخدمات الصحية في نيوزيلندا والطلب عليها".

المزيد حول هذه القصة