لجنة دولية توصي الأمم المتحدة بإعادة فتح التحقيق في مقتل همرشولد، أمينها السابق

داغ همرشولد
Image caption قتل همرشولد في تحطم طائرة كانت تقله في مهمة سلام إلى الكونغو عام 1961.

أوصت لجنة تنظر في موت الأمين العام للأمم المتحدة السابق داغ همرشولد الأمم المتحدة بإعادة فتح التحقيق في موته.

وكان همرشولد قتل في تحطم طائرة كانت تقله في مهمة سلام إلى الكونغو في عام 1961 ، بعد سقوطها في زامبيا.

ولم ينجح التحقيق الذي أجرته الأمم المتحدة عام 1962 في تحديد أسباب هذا التحطم الغامض للطائرة.

وقالت اللجنة إن ثمة اكتشافات جديدة مهمة، وإنه قد يكون لدى وكالة الأمن القومي الأمريكية دليلا مهما.

وشكرت الأمم المتحدة في بيان أصدرته اللجنة، قائلة إن الأمين العام بان كي مون يدرس نتائج تحقيقها بدقة.

واضاف البيان أن همرشولد قد قدم "خدمات لا تضاهى للأمم المتحدة، ودفع أقصى ثمن" وأنه "كان من أولئك المهتمين بالوصول إلى الحقيقة كاملة".

وكانت طائرة الدبلوماسي المولود في السويد تحطمت في 18 سبتمبر/أيلول في غابة قرب منطقة ندولا في شمالي روديسيا (زامبيا حاليا).

وقتل طاقمها وكل من كان على متنها باستثناء راكب واحد.

وكان همرشولد يحاول التوسط في مهمة مفاوضات سلام بين حكومة الكونغو المدعومة من السوفييت حينذاك والزعيم الإنفصالي مويس تشومبي الذي أعلن استقلال اقليم كاتانغا الغني بالمعادن.

ثلاثة تحقيقات

Image caption تحطمت الطائرة في غابة بشمالي روديسيا (زامبيا حاليا).

وكان همرشولد في رحلة إلى ندولا للقاء تشومبي، المدعوم من بلجيكا البلد المستعمر السابق للكونغو ومن بعض شركات التعدين الغربية.

وفشلت ثلاثة تحقيقات في تحديد سبب تحطم الطائرة، كما تم تداول العديد من نظريات المؤامرة عن أسباب مقتل همرشولد.

وقال تقرير همرشولد الذي كتبه أربعة محامين دوليين إن "ثمة أدلة جديدة مهمة".

واضاف التقرير إن المزاعم القائلة بوجود ضربة جوية قد تكون تسببت في سقوط الطائرة، بتدميرها مباشرة أو بمضايقتها، تمثل احتمالا قد يثبت أو يدحض.

ويقول التقرير، بالنظر إلى فعاليات المراقية الواسعة التي كانت تقوم بها وكالة الأمن القومي الأمريكي في ذلك الوقت "من المحتمل جدا" أن تكون تسجيلات اشارات مرور الطائرة الراديوية في 18 -19 سبتمبر/أيلول قد سجلت لدى وكالة الأمن القومي الأمريكية وربما وكالة المخابرات المركزية الأمريكية أيضا.

وقالت اللجنة إنها تقدمت بطلب على وفق قانون حرية المعلومات إلى أرشيف الأمن القومي، وقد رفض طلبها لأسباب تتعلق بالأمن القومي، بيد أن اللجنة تقدمت بطلب استئناف.

ويخلص التقرير بأن موت همرشولد كان "حدثا ذا أهمية عالمية ويستحق اهتماما من كل من التاريخ والعدالة".

المزيد حول هذه القصة