فنزويلا: الخاسر كابريليس يرفع شكواه الى مفوضية دولية

Image caption يرفض كابريليس الاعتراف بالهزيمة

رفع هنريك كابريليس، المرشح الخاسر في الانتخابات الرئاسية الفنزويلية، شكواه ضد الرئيس المنتخب نيكولاس مادورو الى المفوضية الامريكية لحقوق الانسان التابعة لمنظمة البلدان الامريكية طالبا منها اعلان الانتخابات التي جرت في ابريل / نيسان الماضي لاغية.

ويدعي كابريليس ان الانتخابات التي فاز بها مادورو الذي كان يقوم باعمال الرئيس بفارق ضئيل قد شابها الغش والتزوير.

وكانت المحكمة العليا في فنزويلا قد رفضت الشهر الماضي التماسا نهائيا تقدم به كابريليس لالغاء نتيجة الانتخابات، مما حدا به الى نقل معركته الى خارج فنزويلا.

ويرفض الرئيس مادورو الادعاءات التي تدفع بها المعارضة من ان الانتخابات شابها تزوير.

ويقول الرئيس مادورو إن مفوضية حقوق الانسان المذكورة ومقرها واشنطن تفتقر الى المصداقية.

وامتدح سلفه الرئيس الراحل هوغو تشافيز لقراره بدء اجراءات انسحاب فنزويلا من المفوضية العام الماضي.

ومن المقرر ان تنسحب فنزويلا رسميا من المفوضية يوم الثلاثاء.

يذكر ان المفوضية الامريكية العمومية لحقوق الانسان تتبع منظمة الدول الامريكية.

وقال الرئيس مادورو مشيرا الى المفوضية "يعتقدون ان لهم سلطة على الدول الشرعية في القارة، ولكن زمانهم ولى."

وكانت منظمة العفو الدولية قد انتقدت قرار فنزويلا الانسحاب من الهيئة ووصفته بأنه يمثل "انتكاسة كبيرة لحقوق الفنزويليين."

وكان السياسي المعارض رامون خوسيه مدينا قد تقدم بالطلب نيابة عن كابريليس الى مقر منظمة الدول الامريكية في واشنطن.

وقال مدينا إنه ينبغي "اجبار الحكومة الفنزويلية على اعادة الحقوق التي انتهكتها،" مضيفا ان "الانتخابات التي كانت مزورة يجب اعادتها، وينبغي ضمان حرية ونزاهة العملية الانتخابية."

وكان الرئيس مادورو قد فاز في الانتخابات التي اجريت في الرابع عشر من ابريل / نيسان الماضي بفارق لا يتجاوز 1,5 بالمئة من مجموع الاصوات.

وكان الرئيس الراحل تشافيز قد توفي في الخامس من مارس / آذار بعد صراع طويل مع مرض السرطان.

وكان تشافيز قد عين مادورو خليفة له قبيل آخر سفرة علاج قام بها الى كوبا في ديسمبر / كانون الاول الماضي.

المزيد حول هذه القصة