"دبلوماسية الباندا" الصينية تثير خلافا بين البلجيك

Image caption تستخدم الصين "دبلوماسية الباندا" لتحسين علاقاتها بالدول المختلفة

أثار قرار الصين اعارة زوج من دببة الباندا لبلجيكا حفيظة سكان المنطقة الناطقة بالهولندية، وذلك بعد ان تبين ان الدبين سيذهبان الى حديقة حيوانات في الجزء الناطق بالفرنسية من البلاد.

وكانت بكين قد اعلنت عن قرارها اثناء زيارة قام بها للصين مؤخرا رئيس الوزراء البلجيكي اليو دي روبو الناطق بالفرنسية.

وعبر العديد من سكان منطقة فلاندرز الناطقين بالهولندية عن غضبهم وامتعاضهم من القرار.

ومن المقرر ان يرسل الدبين النادرين اللذين يجتذبان اعدادا كبيرة من الزائرين الى حديقة للحيوانات تقع في منطقة والونيا الجنوبية.

الا ان حديقة حيوانات انتورب شمالي منطقة فلاندرز عبرت عن خيبة املها ازاء القرار. وكانت الحديقة قد آوت مثل هذه الدببة في عام 1987، وتقدمت بعطاء للحصول على زوج آخر قبل عشر سنوات لم يكلل بالنجاح.

ونقلت وكالة فرانس برس عن السي سيغرز الناطقة باسم حديقة انتورب قولها "كنا نتوقع ان نحظى بدعم رئيس الوزراء."

وقد اهتمت الصحافة البلجيكية بالخلاف الذي اثاره موضوع الدبين، وذلك بعد ان اتهم احد قياديي حزب N-VA الانفصالي وقاعدته في المناطق الناطقة بالهولندية، رئيس الوزراء دي روبو باستخدام نفوذه لضمان ارسال الدبين الى حديقة بايري دايزا الواقعة في الجزء الناطق بالفرنسية.

الا ان رئيس الوزراء استخف بهذه التهمة، وقال إن حديقة حيوانات انتورب لم تتقدم بطلب رسمي لاستضافة الدبين.

وكانت الحكومة الصينية قد قررت اعارة الدبين، واسميهما شينهوي وهاوهاو، لبلجيكا لمدة 15 عاما.

يذكر ان التوتر بين الناطقين باللغتين الفرنسية والهولندية في بلجيكا يرتفع بين الحين والآخر ويؤدي فيما يؤدي الى انهيار حكومات واذكاء الازمات السياسية.