اليابان تغلق آخر مفاعل نووي لتهدئة مخاوف الرأي العام

اليابان
Image caption يقول محللون إن اليابان ستحرم من الطاقة النووية حتى نهاية السنة بسبب إغلاق المفاعلات

قررت اليابان إغلاق آخر مفاعل نووي لا يزال يعمل، دون أن تحدد جدولا زمنيا لاستئناف العمل فيه.

وسيتوقف المفاعل 4 في منطقة أوهي بغرب اليابان عن توليد الكهرباء في الساعات الأولى من صباح الاثنين.

ويقول محللون إن اليابان ستحرم من الطاقة النووية حتى شهر ديسمبر/كانون الأول المقبل حسب أقرب تقدير وسيكون ذلك أطول إغلاق منذ ستينيات القرن الماضي.

ويذكر أن الرأي العام الياباني أصبح متوجسا من الطاقة النووية بسبب التسريبات التي انبعثت من مفاعل فوكوشيما بعد تعرضه لزلزال وموجات تسونامي في عام 2011.

وكانت منشأة فوكوشيما تزود اليابان قبل الحادثة التي تعرضت له بنحو 30 في المئة من حاجتها إلى الطاقة النووية.

لكن المنشأة أغلقت إما لصيانتها أو بسبب مخاوف متعلقة بإجراءات السلامة ولم يستأنف العمل فيها بعد.

وبسبب الإغلاق، ظلت اليابان دون طاقة نووية في شهري مايو/أيار ويونيو/حزيران الماضيين.

مخاوف عامة

Image caption تعتبر حكومة أبي عمليات الاستيراد مسؤولة بشكل كبير عن العجز الذي طرأ على الميزان التجاري

وتعرضت اليابان لضغوط من أجل تشديد إجراءات السلامة بهدف تهدئة المخاوف العامة.

ويقول محللون إن عملية توفير إجرءات السلامة والتغلب على العقبات القانونية المتعلقة بإعادة التشغيل ستستغرق نحو ستة أشهر.

وقدمت بعض الشركات العاملة في مجال الطاقة طلبات لإعادة تشغيل عشرة من المفاعلات النووية في اليابان البالغ مجموعها نحو خمسين مفاعلا.

ويرغب رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، في إعادة تشغيل المفاعلات النووية لأنها تمثل جزءا مهما من خطته لتنشيط عجلة الاقتصاد الياباني.

واضطرت اليابان منذ كارثة فوكوشيما الى استيراد كميات كبيرة من الفحم والغاز الطبيعي المسال ومصادر طاقة أخرى.

وتعتبر حكومة آبي عمليات الاستيراد مسؤولة بشكل كبير عن العجز الذي طرأ على الميزان التجاري منذ عام 2011.

وارتفعت تكلفة رسوم الكهرباء بنسبة 30 في المئة، ما أضر بمحاولات الحكومة تشجيع الاستهلاك والإنفاق.

المزيد حول هذه القصة