وفاة اكبر الشرطيات رتبة في اقليم هلمند الافغاني

Image caption توفيت الملازم نيغار بعد يوم واحد من تعرضها لاعتداء مسلح

توفيت في المستشفى أكبر شرطيات اقليم هلمند الافغاني رتبة، وذلك بعد يوم واحد من اطلاق النار عليها من قبل مسلحين مجهولين.

وكانت الملازم نيغار قد اصيبت بطلق ناري في الرقبة في الحادث الذي وقع قرب مركز للشرطة في مركز الاقليم بلدة لاشكار جاه.

والملازم نيغار ثالث ضابطة شرطة يجري اغتيالها في افغانستان في الاشهر الاخيرة، وكانت سلفها الملازم اسلام بيبي قد اغتيلت وهي في طريقها الى مقر عملها في يوليو / تموز الماضي.

يذكر ان الشرطة في قليم هلمند تواجه خطرا مزدوجا يتمثل في مسلحي طالبان وتجار المخدرات.

ولم تعترف اي جهة بتنفيذ الهجوم الاخير، ولكن ناطقا باسم حاكم هلمند وصف قاتلي الملازم نيغار بأنهم "اعداء افغانستان."

ويقول مراسل بي بي سي في العاصمة كابول ديفيد لوين إن قوات الجيش والشرطة الافغانية ما لبثت تحمل الجزء الاكبر من المسؤولية الامنية في البلاد بينما تستعد القوات الغربية لانسحاب.

ولا تشكل النسوة سوى 1 بالمئة من قوام قوات الشرطة في افغانستان، إذ لا يتجاوز عددهن في الخدمة الفعلية 1600 اضافة الى 200 ما زلن تحت التدريب.

ويقول مسؤولون إن الملازم نيغار كانت تسير على قدميها قرب مركز الشرطة عندما عاجلها مسلح يستقل دراجة نارية بطلق في الرقبة.

وكانت الملازم نيغار قد قالت في مقابلة اجرتها معها مؤخرا صحيفة نيويورك تايمز إنها تعشق وظيفتها، وإنه من الضروري ان تتطوع النسوة الافغانيات للعمل في سلك الشرطة.

وقالت عقب اغتيال اثنتان من زميلاتها في يوليو / تموز إن واجبها يتلخص في تشجيع الشرطيات الـ 30 اللواتي يخدمن في هلمند ورفع روحهن المعنوية.

وكانت الملازم نيغار تتبوأ منصب نائب مدير شعبة التحقيقات الجنائية في هلمند، وهو المركز الذي تسلمته عقب اغتيال اسلام بيبي. وكانت الملازم بيبي تعتبر نموذجا للنسوة في اقليم هلمند المحافظ اجتماعيا.

المزيد حول هذه القصة