البرازيل تعتزم حماية بياناتها من التجسس الأمريكي

Image caption الولايات المتحدة تدافع عن عمليات التجسس

تعتزم الحكومة البرازيلية إلزام شركات الانترنت بفتح مراكز بيانات في البرازيل لتخزين المعلومات المحلية، تجنبا للتجسس الأمريكي.

كما تخطط الحكومة أيضا لإنشاء خط انترنت جديد، يسمح للبيانات تجنب المرور عبر الولايات المتحدة.

وألغت رئيسة البرازيل، ديلما روسوف، زيارة غلى واشنطن بعدما علمت أن وكالة الامن القومي الأمريكية، أن أس أي، استهدفت رسائلها الإلكترونية ومكالماتها الهاتفية.

ويشاع أن أن أس أي استهدفت أيضا شركة النفط البرازيلية بتروبراس، واخترقت المليارات من الرسائل الالكترونية والمكالمات الهاتفية لبرازيليين.

ودافع وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، عن عمليات أن أس أي، وقال إنها ضرورية لمحاربة الإرهاب.

وقال في زيارة قام بها للبرازيل الشهر الماضي: "إن البرازيل ودولا أخرى ستتفهم ما نقوم به، ولماذا وكيف، وسنعمل معا للتحقق من أن ذلك سيتم بطريقة فيها احترام لأصدقائنا وشركائنا".

واقترح وزير تكنولوجيا الإعلام والاتصال، فرجيليو ألمايدا، أن تنشئ شركات الانترنت مراكز بيانات في البلاد لتخضع لقوانين الخصوصية المعمول بها.

وأضاف أنه على الحكومة أن تضمن تخزين بياناتها المتعلقة بالضرائب و المعلومات الحساسة الأخرى محليا، بدل أن تضعها في الهواء.

المزيد حول هذه القصة