معارك طاحنة بين الجيش و"بوكو حرام" في ولاية بورنو النيجيرية

Image caption يقول الجيش إنه اغار على معسكر محصن للمسلحين

أسفرت معارك طاحنة اندلعت في ولاية بورنو شمال شرقي نيجيريا بين قوات الجيش النيجيري ومسلحي حركة "بوكو حرام" الاسلامية المتشددة عن مقتل العشرات من الجانبين حسبما اوردت التقارير.

وقال الجيش إن قواته قتلت 150 مسلحا وخسرت 16 قتيلا وتسعة مفقودين.

ولكن وسائل الاعلام المحلية تقول إن عدد القتلى في صفوف الجيش يبلغ نحو مئة.

ويقول بشي عبدالله محلل الشؤون النيجيرية في بي بي سي إنه من الواضح ان الجيش النيجيري ما زال يواجه معركة صعبة مع "بوكو حرام" ملفتا الى ان الجيش درج على التقليل من خسائره.

وقال ابراهيم اتاهيرو الناطق باسم الجيش النيجيري إن القوات الحكومية اغارت على قاعدة المسلحين المحصنة في غابة كاسيا في الثاني عشر من الشهر الجاري.

وقال في تصريح لوكالة فرانس برس إن القاعدة "عبارة عن معسكر محصن للمسلحين مجهز بالاسلحة الثقيلة."

وكانت حركة "بوكو حرام" قد اطلقت حملة مسلحة عام 2009 بغية تأسيس دولة اسلامية في الشمال النيجيري الذي تقطنه اغلبية مسلمة، راح ضحيتها عدة آلاف.

وكانت الحكومة النيجيرية قد اعلنت حالة الطواريء في ولاية بورنو وولايتين مجاورتين لها في مايو / ايار المنصرم، وارسلت الآلاف من عسكرييها الى المنطقة.

كما شكلت الحكومة ميليشيات محلية من المتطوعين لمساعدتها في محاربة المسلحين، وقد قتل من هؤلاء العديد في الاسابيع الاخيرة.

وكان الجيش قد اعلن الشهر الماضي انه تمكن من قتل زعيم "بوكو حرام"، ابو بكر شيخو، ولكن ذلك لم يؤكد بينما واصل المسلحون هجماتهم.

المزيد حول هذه القصة