مقتل شرطي تابع لقوة الاتحاد الاوروبي في كوسوفو

قتل ضابط شرطة تابع لقوة الاتحاد الاوروبي رميا بالرصاص اثناء قيامه بواجب الدورية في كوسوفو، في اول حادثة من نوعها منذ تسلم الاتحاد مسؤولية حفظ الامن في المحافظة الصربية السابقة عام 2008.

وادانت بعثة الاتحاد في كوسوفو Eulex قتل الضابط واصفة اياه "بالعمل الجبان" وقالت إن تحقيقا يجري في ظروف الحادث.

وقالت البعثة إن آليتين كان يستفلهما ستة من عناصر البعثة الاوروبية تعرضتا لاطلاق نار في بلدة ميتروفيتسه شمالي كوسوفو.

يذكر ان بلدة ميتروفيتسه مقسمة بين الصرب والالبان.

وجاء في بيان اصدرته البعثة الاوروبية "في حوالي الساعة السابعة والنصف من صباح الخميس بالتوقيت المحلي (05:30 غرينتش)، تعرضا آليتان كان يستقلهما ستة من عناصر البعثة لاطلاق نار اثناء مرورهما بالقرب من قرية زفيكان. لن نألوا جهدا في محاسبة الجناة."

وقالت ناطقة باسم البعثة الاوروبية لبي بي سي إن هذا الحادث الاول الذي يقتل فيه احد عناصرها في كوسوفو.

توترات

ووقع الحادث على الطريق الذي يربط ميتروفيتسه (التي تبعد بمسافة 36 كيلومترا عن عاصمة كوسوفو برشتينا) وبلدة يارنجه، حسبما اعلنت وكالة تانيوغ الصربية للانباء.

وقالت مصادر طبية في ميتروفيتسه للوكالة الصربية إن ضابط الشرطة ادخل الى المستشفى وهو فاقد الوعي ومصاب بطلق ناري في حوالي الساعة الثامنة صباحا، وحاول الاطباء معالجته ولكنه توفي متأثرا بالجروح التي اصيب بها.

وكانت كوسوفو قد اعلنت استقلالها عن صربيا من جانب واحد عام 2008، ةمنذ ذلك الحين تتولى البعثة الاوروبية مسؤوليات حفظ الامن والفضاء والجمارك.

وكانت كوسوفو وصربيا قد وقعتا على اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما برعاية اوروبية في ابريل / نيسان الماضي، ويمنح هذا الاتفاق المناطق الشمالية التي تسكنها اغلبيات صربية قدرا كبيرا من الحكم الذاتي.

ومن المقرر ان تجرى انتخابات محلية في كوسوفو في الثالث من نوفمبر / تشرين الثاني المقبل.

المزيد حول هذه القصة