روسيا "تحتجز" سفينة السلام الأخضر في القطب الشمالي

Image caption غرينبيس تقول إن المشروع يهدد البيئة

أعلنت منظمة غرينبيس (السلام الأخضر) أن روسيا "تحتجز" 29 ناشطا من أعضائها على متن سفينة لها في القطب الشمالي.

وقال أحد الناشطين لـ: "بي بي سي" إن 15 رجلا احتجزوا سفينة صن رايز (الشروق) في بحر بارنتس.

وتم هذا بعد أن حاول أربعة من ناشطي غرينبيس اقتحام منصة استخراج نفط روسية لمنعها من الحفر، حيث تقول المنظمة إن ذلك يهدد البيئة الهشة هناك، وهو ما تنفيه موسكو.

وقال ناشط في السفينة لـبي بي سي الخميس إن أعضاء غرينبيس محتجزون في سفينة صن رايز، وإنه يعتقد أن المسلحين من جهاز الأمن الداخلي الروسي.

وقالت غرينبيس إن سفينتها متوقفة في المياه الدولية، وطالبت الرئيس فلاديمير بوتين بإطلاق سراح طاقم السفينة فورا.

ويتوقع أن ترافق أجهزة الأمن الروسية السفينة إلى ميناء مورمانسك.

واتهمت وزارة الخارجية الروسية، في وقت سابق، ناشطي المنظمة بالسلوك "العنيف والمستفز".

وقالت إن ما قام به الناشطون، الذين حاولوا اقتحام منصة الحفر التابعة لشركة غازبروم الأربعاء "هددت حياة الناس وكادت أن تؤدي إلى كارثة بيئية، لا تعرف تبعاتها".

وأضافت موسكو أن حرس السواحل الروس اضطروا إلى إطلاق رصاصات تحذيرية باتجاه سفينة صن رايز، التي كانت ترفع العمل الهولندي.

واستدعت وزارة الخارجية الروسية سفير هولندا في موسكو للاستفسار منه عما قامت به غرينبيس.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية في لاهاي لوسائل الإعلام الهولندية: "إننا مهتمون بالقضية" وإن الاتصالات مع السلطات الروسية مستمرة بشان ما حدث.

ويعد مشروع غازبروم أول محاولة روسية لاستخراج النفط من بحر بارنتس. ويتوقع أن يبدأ الحقل إنتاجه بنهاية هذا العام.

وتعتمد روسيا اعتمادا كبيرا على إيرادات النفط في تطوير اقتصادها وتعزيز التنمية في البلاد.

المزيد حول هذه القصة