ميركل تلقي خطاب "النصر" بعد ترجيح فوز حزبها في الانتخابات

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ألقت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل خطاب "النصر" ودعت أنصار حزبها المحافظ إلى الاحتفال بعد أن اشارت استطلاعات الرأي النهائية إلى تقدم كاسح للاتحاد المسيحي الديموقراطي المحافظ في الانتخابات التشريعية التي شهدتها البلاد.

وافادت الأنباء بأن الحزب حصد أكثر من اربعين في المائة من الأصوات، مقابل نحو ستة وعشرين في المئة لمنافسها من الحزب الاشتراكي الديموقراطي.

واشارت معلومات صحفية محلية الى انه سيتحتم على المستشارة في حال تأكد فوزها، تشكيل حكومة مع المعارضة الاشتراكية الديموقراطية.

وكان الناخبون توجهوا إلى صناديق الاقتراع الأحد للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التشريعية التي تسعى ميركل للفوز بها والبقاء لولاية ثالثة على رأس أكبر اقتصاد في أوروبا.

وكان من المتوقع أن يمنح الناخبون أصواتهم لميركل ولكنهم قد يجبروها على تشكيل ائتلاف مع خصومها اليساريين.

وفتحت المقار الانتخابية أبوابها في السادسة صباحا بتوقيت غرينتش أمام نحو 62 مليون ألماني يحق لهم التصويت.

وكانت أحدث استطلاعات الرأي أظهرت تقدم كتلة ميركل المحافظة التي تضم حزبها الاتحاد الديمقراطي المسيحي والاتحاد الاجتماعي المسيحي وحصولها على 42 في المئة متقدمة على الحزب الديمقراطي الاشتراكي ثاني أكبر أحزاب البلاد.

وتضمن نتيجة الاستطلاعات بقاء ميركل في منصب مستشارة ألمانيا ولكن هناك شكوكا حول استمرارها على رأس حكومة يمين الوسط التي قادتها خلال السنوات الأربع الماضية وذلك نظرا لتراجع شعبية شريكها في الائتلاف، الحزب الديمقراطي الحر.

Image caption قد تضطر ميركل للتحالف مع خصومها لتشكيل حكومة ائتلافية جديدة

وأظهرت أحدث استطلاعات الرأي تراجع شعبية ذلك الحزب وحصوله على نسبة 5 في المئة فقط بعد أن كانت شعبيته حققت رقما قياسيا بحصوله على 14.6 في المئة في انتخابات عام 2009.

وإذا لم يحقق الحزب نتائج أفضل في الانتخابات فقد تضطر ميركل لقبول التحالف مع الحزب الديمقراطي الاشتراكي المنافس والذي اشتركت معه في حكم البلاد فيما بين عامي 2005 و2009.

المزيد حول هذه القصة