حركة الشباب الصومالية تعلن مسؤوليتها عن هجوم نيروبي

Image caption صورة للمول من الداخل

أعلنت حركة شباب المجاهدين الصومالية مسؤوليتها عن الهجوم الذي طال مركز تسوق فخم في العاصمة الكينية نيروبي.

وكان الهجوم قد أدى الى مقتل ثلاثين شخصا على الاقل واصابة العشرات.

وقال مسؤول بارز في الحركة التي تُوصف بأنها اسلامية متشددة إن الهجوم جاء ردا على الوجود الكيني في الصومال.

وكانت حركة الشباب الصومالية قد هددت بشن هجمات ضد كينيا بعد مشاركة قواتها في القتال داخل الصومال.

ويقول مراسل لـ بي بي سي في نيروبي ان قوات الامن الكينية تحقق تقدما تدريجيا في مواجهة منفذي الهجوم الذين تم قصر حركتهم على جزء واحد من مركز التسوق فيما قال وزير شؤون الامن الكيني إن المهاجمين يحتجزون بعض رواد المركز كرهائن.

واستعانت الشرطة بمروحية عسكرية وبعض أفراد من الجيش في محاصرة مركز "ويست غيت" التجاري الراقي في منطقة ويست لاندز، حيث وقع الهجوم.

ويقع تبادل لإطلاق النار من حين لآخر بين رجال الشرطة والمسلحين داخل المركز.

ويتردد على مركز "ويستغيت" التجاري الكثير من المغتربين والأثرياء في كينيا، إضافة إلى دبلوماسيين أجانب.

قنابل يدوية

وقال شهود عيان إن المهاجمين استخدموا قنابل يدوية في هجومهم على المركز التجاري.

Image caption عالج المسعفون بعض المصابين بجانب مدخل البناية

وشوهد المتسوقون وهم يندفعون خارج المول مذعورين وستة من بينهم على الأقل ملابسهم ملطخة بينما كان يحمل الكثيرون أطفالا.

ووصلت قوات الشرطة بعد نصف ساعة من اقتحام خمسة مسلحين للمبنى، بحسب ما ذكره شهود عيان.

Image caption قدمت المساعدة للكثير من المتسوقين للخروج من المبنى
Image caption اخذت العائلات والأطفال إلى مكان آمن بعد بداية الهجوم
Image caption قوات الأمن طوقت المبنى

وسارع العشرات من المتسوقين بالهرب خارج المبنى

وكان مسؤول في شرطة في نيروبي ويدعى بنسون كيبيو قال لـ"أسوشيتد برس" إن المسلحين كانوا يحاولون سرقة متجر داخل المركز التجاري.

كما نسبت الوكالة إلى شاهد عيان، يدعى إليجاه كامو، أن المسلحين طلبوا من المسلمين من رواد المركز مغادرته اثناء القيام بهجومهم.

ويحتجز المسلحون سبعة أشخاص على الأقل كرهائن، بحسب ما نقلته الوكالة عن مصادر أمنية.

المزيد حول هذه القصة