مقتل 56 في هجوم انتحاري على كنيسة في بيشاور بباكستان

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قتل 56 شخصا على الاقل في هجوم نفذه انتحاريان على كنيسة في مدينة بيشاور شمال غربي باكستان الاحد، وذلك في اكبر هجوم يستهدف الجالية المسيحية في البلاد منذ عدة سنوات.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول في شرطة المدينة يدعى نجيب بقفي قوله إن الهجوم اسفر ايضا عن اصابة مئة شخص على الاقل بجروح.

من جانب آخر، قال نائب مدير الشرطة في بيشاور زهير الاسلام لتلفزيون جيو تي في الباكستاني إن "600 شخصا كانوا يحضرون قداسا في الكنيسة عندما وقع الهجوم."

وأكد ذلك مدير شرطة بيشاور صاحب زاده انيس في تصريحات نقلتها عنه وكالة رويترز قال فيها ايضا إن معظم المصابين في حالة حرجة.

ونقلت وكالة اسوشييتيدبرس من جانبها عن شرطي يدعى محمد نور خان قوله إن الهجوم وقع عندما كان المصلون يخرجون من الكنيسة الواقعة في حي باب كوهاتي بعد نهاية قداس الاحد.

وقال ناظر خان، وهو مدرس مسيحي كان حاضرا في القداس "رماني انفجار هائل ارضا، وما ان وعيت ما حصل وقع انفجار ثان."

وتجمع اقارب القتلى والمصابين خارج الكنيسة حيث رددوا هتافات تندد بالشرطة "للخلل الامني الذي سمح للمهاجمين بتنفيذ الهجوم."

وأدان رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف بالهجوم وقال "ليس للارهابيين دين، واستهداف الابرياء يخالف تعاليم الاسلام وكل الاديان."

واضاف نواز "هذه الاعمال الارهابية الوحشية تعكس وحشية ولا انسانية الارهابيين".

وعبر رئيس الوزراء عن تضامنه مع الجالية المسيحية، التي تشتكي اصلا من التمييز ضدها.

يذكر ان المسيحيين يشكلون نسبة 1,6 بالمئة من مجموع سكان باكستان.

المزيد حول هذه القصة