ارتفاع قتلى اطلاق النار في مركز التسوق المحاصر في نيروبي

  • 22 سبتمبر/ أيلول 2013

أشارت منظمة الصليب الأحمر إلى ارتفاع حصيلة قتلى الهجوم الذي شنته حركة الشباب المجاهدين الصومالية في مركز "ويستغايت" للتسوق بعاصمة كينيا، إلى 68 قتيلا.

وقالت المنظمة الدولية على صفحتها بموقع تويتر إنه تم انتشال تسع جثث جديدة من مبنى مركز التسوق.

كانت التقارير الرسمية الواردة من العاصمة الكينية أفادت في وقت سابق الأحد بأن حصيلة القتلى والجرحى في الهجوم الذي شنته حركة الشباب المجاهدين الصومالية على مركز للتسوق بنيروبي بلغت 59 قتيلا و175 جريحا.

وقال جوي لينكو وزير الداخلية إن 1000 شخص على الأقل تمكنوا من الفرار من قبضة مسلحي حركة الشباب المجاهدين الصومالية في مركز "ويستغايت" للتسوق بعاصمة كينيا، نيروبي في أعقاب هجوم مميت شنوه السبت.

وأضاف أن ما بين 10 إلى 15 مسلحا مازالوا في المبنى لكن عدد المدنيين الذين مازالوا محتجزين ومختبئين في ردهات المبنى مازال غير معلوم إلى الأن.

ويسمع صوت اطلاق نار من داخل المركز بين الحين والأخر كما أن هناك حضور عسكري مكثف في محيطه بما في ذلك عربات مصفحة.

وتفيد تقارير بأن المسلحين عالقون في متجر كبير بالمركز.

Image caption شوهد المتسوقون وهم يندفعون خارج مركز التسوق مذعورين

وكان الرئيس الكيني، أوهورو كينياتا، تعهد في وقت سابق "بتعقب الجناة إلى حيثما فروا".

وقالت حركة الشباب لبي بي سي إنها نفذت الهجوم على مركز التسوق ردا على العمليات العسكرية الكينية في الصومال.

وينتشر نحو 4000 جندي كيني في جنوب الصومال حيث يحاربون حركة الشباب منذ عام 2011.

وقال مسؤولون كينيون إن الشرطة والجيش يقومان بـ "عمليات كبيرة" استعدادا لمحاولة وضع حد لهذه المواجهة المستمرة.

وأضافوا أن قوات الأمن تمكنت أخيرا من "تحديد" مكان المسلحين الذين لا يزالون على قيد الحياة.

وقال ضابط عسكري في الطوق الأمني المضروب على مركز التسوق لوكالة فرانس برس "لا يزال العمل مستمرا لكن لا يمكن الاستعجال في مثل هذه الأمور".

وأضاف قائلا "فرقنا موجودة هناك، نحن نراقب ونرصد، سننهي المهمة في أقرب وقت ممكن".

وطلبت السلطات الكينية من الصحفيين توخي الحذر عند نقل أخبار الهجوم على مركز التسوق لأن المسلحين قد يراقبون وسائل الإعلام.

وكان الرئيس الكيني أوهورو كينياتا أعلن مقتل 39 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 150 آخرين في الهجوم الذي شنه المسلحون على مركز "ويستغايت".

وقال كينياتا إن بعضا من أقاربه سقطوا قتلى في الهجوم.

وأضاف الرئيس الكيني في خطاب بثه التلفزيون الرسمي أن العملية الأمنية لا تزال مستمرة للقبض على المسلحين وتأمين المركز التجاري.

ويتردد على مركز "ويستغيت" التجاري الكثير من المغتربين والأثرياء في كينيا، إضافة إلى دبلوماسيين أجانب.

وتفيد تقارير بوقوع تبادل إطلاق نار بين الحين والآخر بين قوات الأمن والمسلحين داخل المركز التجاري حيث لا يزال بعض المدنيين بداخله.

وكانت حركة الشباب الصومالية قد أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم قائلة إنه جاء ردا على الوجود الكيني في الصومال.

وهددت حركة الشباب في وقت سابق بشن هجمات على كينيا التي أرسلت نحو 4 آلاف جندي للمشاركة ضمن القوات الأفريقية لدعم الحكومة الصومالية.

ويقول مراسل بي بي سي للشؤون الأمنية فرانك غاردنر نقلا عن مسؤول كيني رفيع إن المسلحين جاءوا من خارج البلاد وتضم المجموعة التي هاجمت المركز التجاري امرأة يعتقد أنها ذات دور قيادي.

وقال الرئيس كينياتا في كلمته للشعب الكيني عبر التلفزيون إن " مرتكبي هذا العمل الجبان كانوا يأملون بتخويف الكينيين وتقسيمهم وإشاعة الكآبة بينهم".

وتعهد بالقضاء على منفذي الهجوم قائلا " لقد تغلبنا على هجمات الإرهابيين من قبل وسوف نهزمهم مجددا ".

وأوضح كينياتا أنه فقد أفرادا من أسرته في الهجوم.

وأعلنت الرئاسة الفرنسية مساء السبت مقتل فرنسيتين في الهجوم كما قتل شخصين يحملون الجنسية الكندية من بينهم دبلوماسي.

ولم يستبعد وليام هيغ وزير الخارجية البريطاني وجود بريطانيين بين القتلى أو المحتجزين.

وقال مسؤول المشرحة أن أشخاصا تبدوا ملامحهم أنهم من القوقاز وآسيا كانوا بين الجثامين التي تم استقبالها في أعقاب الهجوم.

قنابل يدوية

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية نقلا عن مسؤول أمني أن قوات الأمن نجحت في حصار المهاجمين في أحد أركان المركز التجاري بعد ساعات من الاشتباكات.

واعتقلت قوات الأمن أحد المسلحين ولكنه توفي متأثرا بجراحه التي أصيب بها في مواجهات مع الأمن.

وأعلنت حركة الشباب احتجاز 36 رهينة لكن لم يتسن لبي بي سي التأكد من ذلك من مصادر مستقلة.

وطالبت السلطات الكينية وسائل الإعلام بتوخي الحذر في نشر الأنباء حول تطورات الأحداث وتحركات رجال الأمن والإنقاذ.

وقال مركز عمليات الكوارث على الصفحة المخصصة له على موقع تويتر إنه من الأرجح أن يكون للمسلحين على اتصال بشبكة الانترنت.

وأفادت الأنباء بأن الأدوار العلوية من المركز تم تأمينها بالكامل.

وشكل المواطنون طابورا طويلا أمام مركز التبرع بالدماء بعد أن طالبت السلطات بذلك لانقاذ المصابين.

وأصدر خبراء عدة تحذيرات أمنية باستهداف المركز الذي تمتلك اسرائيل جزءا منه.

وانضمت فرقة مسلحة اسرائيلية إلى القوات الكينية صباح الأحد للمشاركة في انهاء الأزمة.

وقال مصدر أمني لوكالة الانباء الفرنسية، شريطة عدم ذكر اسمه، إن الفرقة الاسرائيلية تمكنت من اقتحام المركز وبدأوا في انقاذ بعض الرهائن والمصابين.

ورفضت الخارجية الاسرائيلية تأكيد أو نفي تلك الأنباء.

كان المهاجمون اقتحموا المركز التجاري في الساعة التاسعة صباحا بتوقيت غرينتش " 12 ظهرا بتوقيت نيروبي" مستخدمين قنابل يدوية بحسب شهود عيان.

وشوهد المتسوقون وهم يندفعون خارج مركز التسوق مذعورين وستة من بينهم على الأقل ملابسهم ملطخة بينما كان يحمل الكثيرون أطفالا.

ووصلت قوات الشرطة بعد نصف ساعة من اقتحام خمسة مسلحين للمبنى بحسب تقارير.

ويقول مارك دويل مراسل بي بي سي إن قوات الاتحاد الأفريقي تطارد عناصر حركة الشباب أينما ذهبوا.

ويعد هذا الهجوم الأسوأ الذي تشهده كينيا منذ الهجوم على السفارة الأمريكية في نيروبي عام 1998.

المزيد حول هذه القصة