كشمير: مقتل جندي هندي في أحد أسواق سريناغار

Image caption تتنازع الهند وباكستان السيادة على كشمير

لقي جندي هندي مصرعه وأصيب أخرعندما فتح عليهم مسلحون النار في أحد الأسواق التجارية في مدينة سريناغار.

وتعد سريناغار عاصمة القسم الذي تسيطر عليه الهند من إقليم كشميرالمتنازع عليه بين الهند وباكستان.

وكان الجنديان يتسوقان قرب حديقة إقبال عندما تعرضوا للنيران بصورة مفاجئة وقامت العناصر الطبية بنقل الجندي المصاب إلى إحدى المستشفيات لتلقي العلاج.

ويشهد إقليم كشمير حركة مسلحة ضد الوجود الهندي فيه منذ عام 1989 حيث يشهد الإقليم انتشارعشرات الآلاف من عناصر الشرطة والجيش الهنديين.

وقالت وسائل إعلام هندية إن الجنديين لم يكونا مسلحين إن المهاجمين فتحوا عليهم النار من مسدسات مزودة بكواتم للصوت.

من جانبها أكدت الشرطة الهندية في الإقليم أن عملية مطاردة للمشتبه فيهم قد بدأت بالفعل كما تم فرض طوق أمني حول المنطقة التى شهدت إطلاق النار.

وخلال الأعوام الأخيرة تراجعت حدة أعمال العنف في كشمير بعدما شهدت حقبة التسعينيات من القرن الماضي أعنف سلسلة من الهجمات لكن لم تتم أي تسوية سياسية في الإقليم حتى الأن.

و قد أثار إعدام المواطن الكشميري أفضل غورو مطلع هذا العام على خلفية إدانته بالتدبير لتفجيرات البرلمان الهندي عام 2001 موجة جديدة من أعمال العنف في الإقليم.

وشهدت الأشهر الستة الماضية هجمات عدة في الإقليم، منها مقتل 4 جنود في كمين لمسلحين ومقتل خمسة جنود أخرين في عملية منفصلة عندما تمكن مسلحون من التنكر والدخول إلى معسكر للقوات الهندية وفتح النار على الجنود داخل معسكرهم.

المزيد حول هذه القصة