الرئيس الفنزويلي يلغي زيارته للأمم المتحدة لـ "تهديدات" ضده

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو
Image caption قال مادورو إن ثمة استفزازات جديدة قد تهدد حياته.

ألغى الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو زيارة كان المقرر أن يقوم بها إلى مقر الأمم المتحدة في نيويورك بسبب مايقول إنها "أخطار" تتهدده هناك.

وكان من المقرر أن يصل مادورو إلى نيويورك لإلقاء خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الأربعاء، بيد أن أسمه رفع من قائمة المتحدثين.

وتحدث مادورو من العاصمة الفنزويلية قائلا إن ثمة استفزازات جديدة قد تهدد حياته، لكنه لم يعط أية تفاصيل إضافية.

ويعد مادورو من أشد المنتقدين للسياسة الأمريكية، وسبق أن اتهم واشنطن بالتآمر ضده.

معلومات استخبارية

وأعلن الرئيس الفنزويلي إلغاء زيارته وظهوره أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال توقفه في فانكوفر، في طريق عودته من زيارة قام بها إلى الصين.

وقال "عندما وصلت إلى فانكوفر قمت بتقييم المعلومات الاستخبارية التي تسلمناها من مصادر مختلفة".

وأوضح مادورو أنه قرر بعد ذلك مواصلة رحلته إلى كاراكاس وإلغاء رحلة نيويورك لحماية حياته، حسب تعبيره.

واتهم مادورو اثنين من المسؤولين الأمريكيين السابقين بأنهم يقفون خلف "الاستفزازات".

وأضاف "إن الحكومة الأمريكية تعرف بالضبط أن هؤلاء الاشخاص كانوا وراء نشاط خطر تم التآمر بشأنه في نيويورك".

وقال في تصريحات بثت عبر الإذاعة والتلفزة الفنزويلية "زمرة مافيا روجر نورييغا وأوتو ريتش مرة اخرى (تآمروا ضدي)".

وريتش هو مساعد وزير الخارجية الأمريكية في إدارة الرئيس السابق جورج بوش، أما نورييغا فخلف ريتش في المنصب ذاته.

وسبق لمادورو أن اتهم الرجلين في تصريحات سابقة، ورد نورييغا بوصف اتهاماته بأنها "سخيفة ولا أساس لها".

وأشار مادورو إلى أنه لن يكشف تفاصيل المؤامرة لكي لا يعرض حياة مصدر معلوماته للخطر.

وأهملت وزارة الخارجية الرد على اتهامات الرئيس الفنزويلي.

المزيد حول هذه القصة