وزير الدفاع الأمريكي يجري مباحثات عسكرية في كوريا الجنوبية

Image caption يزور هيغل كوريا الجنوبية للمرة الأولى منذ توليه منصب وزير الدفاع

يجري وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيغل محادثات في كوريا الجنوبية تتصدر أجندتها استعادة سول السيطرة الكاملة على قواتها.

وبموجب اتفاقات حالية، تتولى الولايات المتحدة سيطرة على عمليات القوات الكورية الجنوبية في حال نشوب حرب.

وكان من المقرر أن تستعيد سول السيطرة الكاملة على قواتها في عام 2015 ، لكن يبدو أنها ترغب في تمديد الوضع الراهن على ضوء التوترات المستمرة مع جارتها الشمالية.

وتعتبر الكوريتان - من الناحية الفنية - في حال حرب حيث أن النزاع بين البلدين في الفترة من 1950-1953 أسفر عن هدنة وليس اتفاق سلام.

وقال هيغل، الذي يزور كوريا الجنوبية للمرة الأولى منذ توليه منصب وزير الدفاع، إن جيش سول أصبح "أكثر تطورا وقدرة".

وأضاف في تصريحات صحفية الأحد: "نقوم بصورة مستمرة بإعادة تقييم أدوار كل منا."

لكن ليس هذا وقت "اتخاذ أي قرار نهائي" بخصوص موعد إعادة السيطرة العسكرية لكوريا الجنوبية، بحسب ما أوضحه وزير الدفاع الأمريكي.

وتلتزم الولايات المتحدة بتولي سيطرة عملياتية عسكرية على القوات الكورية الجنوبية – علاوة على القوات الأمريكية الموجودة هناك – في حال الحرب.

وتقول لوسي ويليامسون، مراسلة بي بي سي في سول، إنه كان من المقرر أن تستعيد سول هذا الدور العام الماضي، لكن أرجئت العملية حتى 2015 بعد تجارب نووية وصاروخية أجرتها كوريا الشمالية.

وتفاقم التوتر بين الجارتين الكوريتين في وقت سابق من العام الحالي بعد إجراء كوريا الشمالية تجربتها النووية الثالثة في فبراير/شباط.

وأظهرت صور بالأقمار الصناعية في وقت سابق من الشهر الجاري أن كوريا الشمالية استأنفت العمل في مفاعل داخل منشأة يونغبيون النووية، وفق ما ذكره معهد بحثي أمريكي.

وتعد هذه ثالث رحلة يقوم بها وزير الدفاع الأمريكي إلى آسيا العام الحالي. وسيتجه الأربعاء إلى اليابان لإجراء محادثات مع المسؤولين هناك.

المزيد حول هذه القصة