إحالة جنرالين أمريكيين للتقاعد بسبب اخفاق في أفغانستان

Image caption الجنرال غريغ (يمين) والجنرال إم غورغانوس (يسار)

في خطوة نادرة الحدوث، أحيل اثنان من الجنرالات الأمريكيين إلى التقاعد لتحميلهما مسؤولية الفشل في توفير الحماية لقاعدة جوية كبيرة تابعة لقوات التحالف الدولي في أفغانستان خلال هجوم شنته عليها حركة طالبان العام الماضي.

وجاءت هذه الخطوة إثر تحقيقات استغرقت أربعة أشهر بشأن الهجوم الذي أدى الى مقتل عشرة عسكريين، بينهم اثنان من عناصر مشاة البحرية الأمريكية.

كما ألحق الهجوم أضرارا مادية قُدرت بملايين الدولارات، بما في ذلك تدمير ست من مقاتلات سلاح الجو الأمريكي.

Image caption ادى الهجوم إلى مقتل 10 من جنود حلف الناتو

وقال الجنرال جميس آموس قائد سلاح البحرية لدى إعلانه القرار إن الجنرال تشارلز إم غورغانوس والجنرال غريغ أيه ستورديفانت "لم يتخذا اجراءات الحماية الواجبة" في المطار العسكري الواقع جنوب غربي أفغانستان والذي كان هدفا لطالبان.

وأضاف آموس أن الجنرال غورغانوس الذي كان يتولى قيادة هذه القاعدة "يتحمل كامل مسؤولية الطاقم والمعدات"، مشيرا إلى أن غورغانوس "ارتكب خطأ في التقدير حيال قدرات ونوايا العدو" تجاه هذه القاعدة.

وأوضح أن الجنرال ستورديفانت الذي كان يتولى قيادة الطيران فشل "في تقييم الوضع".

المزيد حول هذه القصة