توسيع نطاق البحث عن المفقودين في حادث غرقى لامبيدوسا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تواصلت جهود البحث عن ناجين قبالة الشواطئ الأيطالية الجنوبية، حيث لقي نحو 130 مهاجرا مصرعهم الخميس في غرق قارب كان يحمل نحو 500 مهاجرا أفريقيا قرب جزيرة لامبيدوسا الأيطالية.

وكان القارب قد غرق على مسافة اقل من كيلومتر واحد عن الساحل الايطالي الخميس.

وتم العثور على نحو 113 من جثث الضحايا، بينما ما يزال نحو 200 ممن كانوا على قارب الصيد (ومساحته 20 مترا) في عداد المفقودين.

ويعتقد إن العشرات من جثث الضحايا ما زالت في القارب الغارق، حسب مسؤولين في جهود الانقاذ.

"مأساة أوروبية"

والقي القبض على ربان القارب، وهو تونسي في الخامسة والثلاثين، حسبما أعلن وزير الداخلية الإيطالي أنجلينو ألفانو عندما زار الجزيرة.

وقال ألفانو "لقد تم ترحيله من إيطاليا".

وأضاف ألفانو "إنها ليست مأساة إيطالية، بل مأساة أوروبية. يجب اعتبار لامبيدوسا حدود أوروبا وليست حدود إيطاليا".

وستعلن جميع المدارس الايطالية دقيقة صمت على ارواح الضحايا.

ويقول ألان جونستون مراسل بي بي سي في روما إنه في هذا الوقت من العام، عندما تكون الانواء في البحر المتوسط أكثر هدوءا، تقل القوارب مهاجرين من أفريقيا والشرق الوسط إلى السواحل الجنوبية لإيطاليا بصورة شبه يومية.

"كارثة مروعة"

Image caption نقلت الجثث لاحقا الى مربط للطائرات في مطار الجزيرة.

وقال ألفانو إن القارب ابحر من مصراتة في ليبيا وبدأت المياه تنفذ إليه عندما توقف محركه عن العمل عندما أقترب لامبيدوسا في ساعة مبكرة صباح الخميس.

ويعتقد أن بعض ركاب القارب حاولوا اشعال النار في قطعة قماش في محاولة للفت انتباه السفن العابرة، ولكن النيران انتشرت في سائر ارجاء المركب.

وقال ألفانو "فور اشتعال النيران، خاف من كانوا على متنه من غرقه وتحركوا إلى جانب واحد جميعا، مما تسبب في غرق القارب".

وقال إن ثلاثة أطفال على الأقل وامرأتين حبليين كانوا على متن القارب.

وقال رئيس الوزراء الإيطالي إنريكو ليتا في تغريدة على تويتر "انها واحدة من الأسوأ في مثل هذه الحوادث التي تحدث قبالة السواحل الايطالية في الأعوام الاخيرة".

وفي حادث منفصل يوم الخميس، نقلت وسائل إعلام محلية إن نحو 200 مهاجر تمت مرافقتهم الى ميناء سيراكيوز على جزيرة صقلية، اثر تعطل مركبهم على بعد خمسة أميال من الساحل.

وفي وقت سابق من الاسبوع الحالي غرق 13 مهاجرا وهم يحاولون الوصول إلى صقلية.

بحث واسع

Image caption جرى توسيع نطاق البحث يوم الخميس اكبر من المجال المبدئي على مدى اربعة أميال بحرية من لامبيدوسا.

وأظهرت تسجيلات من لامبيدوسا جثث الضحايا تسجى بالقرب من الميناء.

ووصف غيزي نيكوليني عمدة لامبيدوسا المشهد بأنه "رعب مستمر".

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن نيكوليني قوله "إنه أمر مروع، مثل المقبرة. مازلوا يستخرجون الجثث".

وجرى توسيع نطاق البحث يوم الخميس اكبر من المجال المبدئي على مدى اربعة أميال بحرية من لامبيدوسا في محالة للعثور على الجثث التي جرفها المد.

واكتشف لاحقا إن امرأة لاحقة كان يعتقد انها من القتلى ما زالت على قيد الحياة، حسبما قالت وسائل الاعلام الايطالية. ونقلت المرأة الى المستشفى في صقلية، ولكن الامل ضئيل في العثور على المزيد من الاحياء.

ونقلت الجثث لاحقا الى مربط للطائرات في مطار الجزيرة، لأن مشرحة الجزيرة لا تتسع للجثث.

وأرسل البابا فرانسيس بابا الفاتيكان رسالة على تويتر يدعو للصلاة "لضحايا الحادث المأساوي في لامبيدوسا".

وفي بيان أثنى أنطونيو غوتيريس المفوض الاعلى لشؤون اللاجئين في الامم المتدة على سرعة تحرك الحكومة الايطالية وجهودها لإنقاذ الضحايا.

وقالت الأمم المتحدة إنه في الشهور الأخيرة كان معظم الذين يحالون الوصول الى أوروبا من الفارين من الصراع في سوريا والقرن الافريقي وليس من الدول الافريقية جنوب الصحراء الكبرى.

المزيد حول هذه القصة