انفجار يستهدف حملة لمكافحة شلل الأطفال في باكستان

Image caption أصيب في الانفجار عدد من الأشخاص.

قتل شخصان، أحدهما ضابط شرطة، في انفجار استهدف موظفين في حملة من حملات مكافحة شلل الأطفال.

وقد ضرب الانفجار سيارة نقل قرب مستشفى في بود بهر في ضواحي مدينة بيشاور الشمالية الغربية.

وكانت الحصيلة السابقة تتحدث عن مقتل 6 أشخاص قبل أن تصحح الشرطة حصيلة القتلى.

وكان متشددون قد هاجموا من قبل وقتلوا موظفين في حملات مكافحة شلل الأطفال.

وباكستان إحدى دول ثلاث لايزال فيها مرض شلل الأطفال وباء، ويعود ذلك جزئيا إلى رفض المتشددين لحملات التطعيم العامة ضد المرض.

وكانوا قد منعوا فرق التطعيم من الوصول إلى بعض المناطق، وأجبر لذلك آلاف الأطفال على تحاشي التطعيم.

وقال مسؤولون في الشرطة إن الأشخاص الستة الذين لقوا حتفهم هم أربعة من الشرطة، وعضوان من لجنة محلية للسلام، كانوا يركبون سيارة نقل لحملة مكافحة شلل الأطفال.

وأفادت تقارير بأن العبوة التي استخدمت في الانفجار فجرت عن بعد.

وأضافت الأنباء أن عددا آخر من الأشخاص أصيب بجروح في الانفجار.

وكانت حملة تطعيم مزيفة ضد مرض إلتهاب الكبد تديرها سرا وكالة الاستخبارات الأمريكية المركزية، قد ساعدت في الوصول إلى موقع زعيم القاعدة أسامة بن لادن في عام 2011. ثم قتل بن لادن في عملية نفذتها قوات البحرية الأمريكية.

المزيد حول هذه القصة