إعصار فيتو يضرب شرقي الصين، بعد إجلاء مئات الآلاف

Image caption فيتو هو الإعصار الثالث والعشرون الذي يضرب الصين هذا العام

اجتاح إعصار فيتو شرقي الصين، بعدما أجلت السلطات مئات الآلاف من السكان.

فقد وصلت قوة الرياح 151 كلم في الساعة بمقاطعة فوجيان، مصحوبة بأمطار غزيرة، مما أدى إلى قطع التيار الكهربائي.

وأفادت وكالة الأنباء الصينية، شينخوا، بمقتل شخصين، على الأقل، جراء الإعصار.

وسبق للسلطات أن أصدرت إعلانا بأعلى درجات الخطر في المنطقة.

وتسببت الأمطار الغزيرة والرياح القوية في انهيار بعض المنازل في مقاطعة زيجيانغ، كما سجل فقدان عاملين بالميناء.

إرباك حركة المسافرين

وقد وصل إعصار فيتو إلى اليابسة في الساعة الواحدة من صباح الاثنين، حسب مصلحة الأرصاد الدوية الصينية.

وحذرت الأرصاد الجوية من أن كميات تساقط الأمطار في منطقتي فوجيان وزيجيانغ قد تصل 200 ملم في الساعات المقبلة.

وقال مراسل بي بي سي في شنغهاي إن السلطات استدعت قوات الجيش للمساعدة في احتواء الفيضانات.

وأضاف مراسلنا أن الصين متعودة على التعامل مع الكوارث الطبيعية، ولكن المخاطر تبقى كبيرة على حياة الناس.

وقد أجلت السلطات نحو 177 ألف ساكن في مقاطعة فوجيان، قبل يصل الإعصار إلى السواحل، وأفادت وكالة الأنباء الصينية بإجلاء 574 ألف ساكن في مقاطعة زيجيانغ.

وأعطيت التعليمات لنحو 35 ألف باخرة بالعودة إلى الموانئ في مقاطعتي فوزيان وزيجيانغ.

كما أغلقت أيضا مراكز استجمام، حسب وسائل الإعلام المحلية، التي نقلت عن محافظ زيجيانغ قوله: " لن نترك أي احد يتعرض للخطر".

كما عطل الإعصار حركة القطار الفائق السرعة، وخدمة الحافلات في العديد من المدن بالمنطقة.

وألغيت عشرات الرحلات في مطار ونزو بمقاطعة زيجيانغ.

ويتوجه الإعصار غربا، ويتوقع أن تخف حدته، وهو الإعصار الثالث والعشرون الذي يضرب الصين هذا العام.

وجاء فيتو أسبوعين بعد إعصار أوساجي، الذي خلف 25 قتيلا جنوبي مقاطعة غوانغدونغ.

المزيد حول هذه القصة