احتجاجات البرازيل: مصادمات بين الشرطة ومتظاهرين في ريو دي جانيرو وساو باولو

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تحولت مسيرات حاشدة خرجت في مدينتي ريو دي جانيرو وساو باولو تأييدا لتحسين دخل المعلمين في البرازيل إلى مصادمات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين.

واحتشد أكثر من عشرة آلاف متظاهر في ريو دي جانيرو في مسيرات سلمية ولكن مع حلول الليل ألقى بعض المتظاهرين الزجاجات الحارقة على البنايات الحكومية وأشاعوا حالة من الفوضى مما استدعى تدخل قوات مكافحة الشغب التي ردت بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع.

وشارك آلاف المتظاهرين من المعلمين والمناصرين في مسيرة توجهت إلى وسط ريو حيث البلدية واتسمت تلك المسيرة بالسلمية قبل أن تقوم مجموعة من " البلاك بلوك" بإحراق حافلة وتحطيم زجاج عدد من الأكشاك والمصارف والاستيلاء على أثاث لإقامة حواجز.

وقامت مجموعة أخرى بتحطيم أبواب مجلس المدينة وألقت قنابل بدائية الصنع على الواجهة وأحرقت صناديق قمامة في الشارع.

Image caption تواجه السلطات البرازيلية تحديا كبيرا لضبط الأمن مع اقتراب تنظيم مونديال 2014

وفي ساو باولو تكرر الأمر عندما تحولت مسيرات سلمية إلى مواجهات عنيفة بين الشرطة ومحتجين ملثمين.

وبحسب نقابات المعلمين المضربين منذ شهرين استجاب نحو خمسين ألف شخص لدعوات التظاهر التي بثت على شبكات التواصل الاجتماعي، بينما قدرت الشرطة عدد المتظاهرين بعشرة آلاف.

وكانت مواجهات مماثلة اندلعت الثلاثاء الماضي بين مئات المعلمين والشرطة أمام المجلس البلدي حيث تم التصويت على خطة عمل رفضها المعلمون.

ويطالب المعلمون في المدارس العامة التي تديرها البلدية بسحب هذه الخطة وزيادة الرواتب من اجل استئناف المفاوضات مع البلدية.

وتثير المواجهات المتكررة بين الشرطة والمتظاهرين الشكوك حول قدرة السلطات على فرض الأمن في البرازيل التي ستستضيف حدثين رياضيين مهمين خلال الأعوام المقبلة، بطولة كأس العالم لكرة القدم 2014 والألعاب الأولمبية في ريو عام 2016.

المزيد حول هذه القصة