مقتل 13 نزيلا في قتال عصابات متنافسة في سجن برازيلي

سجن برازيلي
Image caption يشتهر سجن بيدرينهاس بقتال العصابات المتنافسة فيه

قتل 13 نزيلا في سجن برازيلي وجرح 30 آخرون في قتال بين عصابات متنافسة داخل السجن.

وتقول شرطة مكافحة الشغب إنها استعادت السيطرة على السجن بيدرينهاس في مدينة ساو لويس في ولاية مارانهاو البرازيلية، وتقوم بتفتيش السجن بحثا عن أسلحة غير قانونية.

وقال حراس السجن إن القتال نشب إثر اكتشافهم قيام سجناء بحفر نفق للهروب من السجن.

وتعاني السجون البرازيلية من اكتضاض في عدد النزلاء ووقوع أحداث شغب والقتال بين العصابات فيها.

وقال السكرتير الأمني للولاية أليسيو مينديز إن أحداث الشغب بدأت في السجن بعد استلام إدارة السجن لبلاغ عن أن 60 نزيلا كانوا يحفرون نفقا، يخططون للهروب عبره في الفجر.

وأضاف إن السجناء حاولوا الاشتباك مع الحراس الذين كانوا يحاولون الدخول إلى الزنزانة التي حفر فيها مدخل النفق.

وقال مسؤولون إن بعض السجناء اشعلوا حريقا، فقام أعضاء في عصابة منافسة بالاستفادة من الاضطراب الحاصل لتصفية حسابات معهم.

وتجمع أقارب النزلاء أمام مجمع السجن مطالبين بتوضيح معلومات عما حصل، ورموا الحجارة على الحراس.

كما أشعل الأقارب النار في عدد من الحافلات، حسب تقارير وسائل الإعلام المحلية.

ويشتهر سجن بيدرينهاس بقتال العصابات المتنافسة فيه، فقد قتل ثلاثة أشخاص،وقطع رأس احدهم، في وقت سابق من هذا الشهر.

كما صعق شخص آخر عندما علق في سلك كهربائي يستخدم لإنارة نفق الهروب الشهر الماضي.

وقد قال وزير العدل البرازيلي جوزية إدواردو كاردوزو العام الماضي إن نظام السجون البرزايلي ينتمي إلى العصور الوسطى، إذ لا ينتهك حقوق الإنسان،حسب، بل لا يسمح بتحقيق أهم عنصر في العقوبة الجزائية، وهو إعادة الدمج الاجتماعي.

ويقول مسؤولون إنه على الرغم من بناء سجون جديدة، إلا أنهم غير قادرين على حفظ السلام داخل السجون لأن زيادة عدد المحتجزين تجعل من الصعب عليهم تحسين الاوضاع داخلها.

المزيد حول هذه القصة