الجمهوريون يلتقون أوباما لمناقشة عرض لرفع سقف الدين قبل استحكام الازمة

Image caption رئيس مجلس النواب جون بوينر

تلقى الرئيس باراك اوباما عرضا جديدا من الجمهوريين حول رفع سقف الديون الامريكية قبل استنفاد سيولة الحكومة المحدد لها السابع عشر من الشهر الحالي.

وقال رئيس مجلس النواب (الكونغرس) جون بوينر إنه يمكن القيام بذلك في مقابل توسيع نطاق المفاوضات مع البيت الابيض في سبيل إعادة فتح الدوائر الحكومية المغلقة منذ الأول من اكتوبر/تشرين الاول.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الأمريكي بالحزب الجمهوري الذي يسيطر على مجلس النواب في وقت متأخر الخميس.

وكانت الحكومة الأمريكية قد شلت بعد أن عجز الكونغرس عن الوصول لاتفاق حول الميزانية، وتستنفد سيولتها في السابع عشر من الشهر الحالي ما لم يرفع سقف الديون.

"ابتزاز"

وقال بوينر "ما نريد هو ان نعرض على الرئيس اليوم القدرة على تحريك سقف الدين في مقابل اجراء مؤتمر لمناقشة الميزانية وطرق التحرك قدما في سبيل فتح الدوائر الحكومية المغلقة".

وكان أوباما أبدى استعدادا لإجراء محادثات الميزانية مع الجمهوريين، ولكن ليس قبل أن يوافقوا على رفع " التهديدات" ضد الاقتصاد، متهما إياهم بممارسة "الابتزاز" من خلال مطالبتهم بتنازلات سياسية مقابل رفع سقف الديون.

لكن المتحدث باسم بوينهر أكد للصحفيين أن الاتفاق الذي سيطرحه الجمهوريون على الطاولة مساء الخميس سيكون متعلقا فقط برفع سقف الدين دون الاتفاق على سياسات اخرى.

وأضاف أن هذا العرض سيسري حتى 22 نوفمبر/تشرين ثاني المقبل فقط.

وكانت الحكومة الأمريكية أوقفت الأسبوع الماضي أعمالها غير الأساسية، بعدما أخفق الكونغرس في التوصل إلى اتفاق بشأن الموازنة الجديدة.

وقد أدى توقف العمل بالدوائر الحكومية إلى إحالة 700 ألف موظف على البطالة، وغلق المنتزهات والمواقع السياحية، ومواقع الانترنت الحكومية، وغيرها.

وكان أوباما قد حذر في مؤتمر صحفي من أن عدم رفع سقف الديون سوف يقوض ثقة العالم في بلاده وقد يؤدي الى زيادة تكلفة الاقتراض الامريكي بشكلٍ دائم.

وحذر خبراء من أن استمرار الأزمة قد يؤدي الى المساس بأموال المعاشات لكبار السن والتامين الصحي اضافة إلى مرتبات العسكريين.

المزيد حول هذه القصة