افريقيا تطلب من الامم المتحدة ارجاء محاكمة البشير وكينياتا

Image caption قال الاتحاد الافريقي إنه انه لا يجب ملاحقة رؤساء الدول والحكومات حين يكونون مباشرين لمهامهم

قال وزير الخارجية الاثيوبي تيدروس أدهانوم الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الافريقي إن الاتحاد الافريقي سيطلب من الامم المتحدة تأجيل اجراءات المحكمة الجنائية الدولية بحق الرئيس الكيني ونائبه والرئيس السوداني.

واوضح الوزير إثر اجتماع استثنائي لوزراء الخارجية الافارقة ان الاتحاد الافريقي يعتبر "انه لا يجب ملاحقة رؤساء الدول والحكومات المباشرين حين يكونون مباشرين لمهامهم".

وقال تيدروس للمندوبين قبل اجتماع قمة للزعماء الافارقة يوم السبت "نرفض الكيل بمكيالين الذي تطبقه المحكمة الجنائية الدولية في اقامة العدل الدولي." ومن المتوقع ان يقر اجتماع القمة الافريقي توصيات وزراء الخارجية.

وقال تيدروس ان محاكمة رئيس كينيا ونائبه يخرقان سيادة كينيا. وينفى الرجلان اتهامات بتنسيقهما سلسلة من جرائم القتل بعد انتخابات متنازع عليها عام 2007.

وتزايد الاحباط من المحكمة الجنائية الدولية في افريقيا لان المحكمة لم تدن سوى رجل واحد فقط وهو احد امراء الحرب الافارقة كما ان كل من توجه لهم اتهامات افارقة ايضا.

ولكن الوزراء لم يطالبوا بانسحاب جماعي من الالتزام بالسلطة القضائية للمحكمة الجنائية الدولية. وكان مسؤولون قد قالوا من قبل ان هذه الفكرة ستطرح للمناقشة ولكنها لم تحظ بدعم كبير بين الموقعين الافارقة على النظام الاساسي للمحكمة.

وحثت جماعات حقوقية الدول الافريقية على الا تدير ظهرها للمحكمة الجنائية الدولية التي تقول انها مهمة لانهاء ما تصفه هذه الجماعة بثقافة الافلات من العقوبة في الحياة السياسية الافريقية.

وقال الوزير الاثيوبي في المقر الرئيسي للاتحاد الافريقي في اديس ابابا "اكدنا انه يجب عدم محاكمة زعماء الدول والحكومات اثناء وجودهم في السلطة."

وقال ان مجموعة برئاسة اثيوبيا الرئيس الحالي للاتحاد الافريقي وعضوية ممثلين للمناطق الخمس بافريقيا ستحث مجلس الامن الدولي على ارجاء اجراء المحكمة ضد القيادة الكينية والرئيس السوداني عمر حسن البشير.