ضرب إسرائيلي حتى الموت أمام منزله بمستوطنة بالضفة الغربية

Image caption تصاعد حدة التوتر في الأراضي المحتلة على الرغم من استئناف عملية السلام بوساطة أمريكية في يوليو/ تموز

ضرب اسرائيلي حتى الموت أمام منزله في مستوطنة بالضفة الغربية المحتلة في هجوم لمسلحين فلسطينيين مشتبه بهم.

وأصيبت امرأة كانت معه ولكنها تمكنت من الفرار وإبلاغ الشرطة.

ويقول مراسلون إنه الحادث الاحدث ضمن تصعيد في الهجمات من الجانبين.

ويوم الخميس رسم نشطاء يهود رسومات على جدار مسجد وأحرقوا سيارات في قرية برقة الفلسطينية.

ويوم السبت اصيبت طفلة اسرائيلية في التاسعة بطلق ناري وهي تلعب في منزلها في مستوطنة اسرائيلية.

واعتقل فلسطينيان لاحقا.

وكان الجيش الاسرائيلي اعلن عن مقتل أحد جنوده في حادث اطلاق نار في مدينة الخليل بالضفة الغربية يوم الاحد 22 سبتمبر/ايلول.

وكان الجندي يقوم بدورية في المدينة التي كانت مكتظة باليهود الذين يشاركون في مهرجان ديني يستمر على مدى اسبوع.

وكان هذا ثاني جندي اسرائيلي يقتل في نفس الاسبوع بأيدي من يشتبه بأنهم مسلحون فلسطينيون مع تصاعد حدة التوتر في الأراضي المحتلة على الرغم من استئناف عملية السلام بوساطة أمريكية في يوليو/ تموز.

المزيد حول هذه القصة