رئيس وزراء إثيوبيا يطالب المحكمة الجنائية الدولية بمراعاة المخاوف الأفريقية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

طالبت إثيوبيا المحكمة الجنائية الدولية بأن تأخذ بعين الاعتبار المخاوف الإفريقية بشأن طريقة عملها.

وفي كلمة أمام قمة زعماء دول الاتحاد الإفريقي الطارئة في أديس أبابا السبت ، قال رئيس الوزراء الإثيوبي هيلا مريم ديسالي "يجب التأكيد على أن هدفنا ليس ولن يكون القيام بحملة ضد المحكمة الجنائية الدولية وإنما هو دعوة رسمية للمنظمة كي تأخذ مخاوف إفريقيا مأخذ الجد."

وكان وزراء أفارقة قالوا قبيل افتتاح القمة إن أفريقيا اجمعت على أنه يجب عدم محاكمة رؤساء الدول أمام المحكمة الجنائية الدولية أثناء توليهم السلطة.

وتلاحق المحكمة الرئيس الكيني أوهورو كينياتا ونائبه ويليام روتو والرئيس السوداني عمر البشير بتهم تتعلق بارتكاب جرائم قتل وأخرى ضد الإنسانية.

كما دعا وزراء خارجية الاتحاد الإفريقي المؤلف من 54 دولة إلى إرجاء القضايا.

ويتوقع ان يقر الزعماء الأفارقة توصيات الخارجية في ختام قمة أديس أبابا الذين اجتمعوا مساء الجمعة.

وبعد الاجتماع، قال وزير خارجية اثيوبيا توادروس أدهانوم إن محاكمة رئيس كينيا ونائبه تنتهك سيادة الدولة.

وينفي الرجلان اتهامات بأنهما دبرا أعمال قتل بعد انتخابات 2007 التي اثير جدل حولها.

المزيد حول هذه القصة