جائزة الحكم الرشيد في أفريقيا لا تجد فائزا مجددا

Image caption رجل الأعمال السوداني محمد إبراهيم دشن الجائزة لتشجيع الزعماء الأفارقة على ترك الحكم سلميا

لم تجد جائزة الحكم الرشيد في أفريقيا فائزا حتى الآن للمرة الرابعة خلال خمسة أعوام.

ومن المفترض أن تمنح الجائزة، التي تعرف باسم جائزة محمد إبراهيم، كل عام لزعيم منتخب أدار شؤون الحكم بصورة جيدة وساعد على رفع الأوضاع المعيشية ثم غادر منصبه.

ودشن رجل الأعمال السوداني محمد إبراهيم هذه الجائزة في محاولة لتشجيع الزعماء الأفارقة على ترك الحكم سلميا.

وتوزع قيمة الجائزة - 5 مليون دولار - على عشرة أعوام، تتبعها 200 ألف دولار سنويا مدى الحياة.

وحقق الرئيس الكيني السابق مواي كيباكي شرطا واحدا، على الأقل، بعد تركه منصب الرئيس في وقت سابق من العام الحالي.

لكن إعادة انتخابه عام 2007 أثارت الكثير من الجدل مما تسبب في أعمال عنف خلفت حوالي 1200 قتيلا.

يذكر أن ثلاثة أشخاص فازوا بالجائزة منذ تدشينها قبل سبعة أعوام، وهم بيدرو فيرونا بيريس، الرئيس السابق للرأس الأخضر، فستوس موغاي، رئيس بوتسوانا السابق وجواكيم شيسانو، رئيس موزمبيق السابق.

المزيد حول هذه القصة