العفو الدولية: مصرع المئات في مراكز اعتقال بشمال نيجيريا

Image caption تسعى جماعة بوكو حرام الاسلامية المتشددة إلى إقامة ولاية إسلامية في نيجيريا

قالت منظمة العفو الدولية (أمنستي انترناشيونال) في تقرير إن مئات الأشخاص ماتوا في مراكز اعتقال في شمال شرق نيجيريا حيث يحاول الجيش القضاء على الميليشات الاسلامية المتمردة.

وأوضحت المنظمة الحقوقية أن بعض المحتجزين لقوا حتفهم جراء الاختناق في زنازين مكتظة، فيما مات آخرون من الجوع أو في عمليات قتل خارج إطار القانون.

وفي بعض الأحيان كان عدد القتلى في مراكز الاعتقال مرتفعا بحيث أصبح هناك عمليات منتظمة للدفن الجماعي، بحسب امنستي، التي طالبت بتحقيق فوري في هذه الوفيات.

ولم يصدر على الفور رد فعل رسمي على التقرير. لكن الجيش النيجيري كان قد نفى كل الاتهامات السابقة بارتكاب انتهاكات لحقوق الانسان.

وقال مسؤول رفيع المستوى في الجيش النيجيري لأمنستي إن نحو 950 شخصا قضوا في مراكز احتجاز عسكرية خلال النصف الأول من هذا العام.

ومعظم هؤلاء متهمون بأن لهم صلات بجماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة، بحسب المنظمة.

وتحارب جماعة بوكو حرام للتخلص من الحكومة الحالية وإقامة ولاية إسلامية، واستهدفت هجماتها العديد من المدارس.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، قتل نحو 50 تلميذا بالرصاص خلال هجوم أنحيت باللائمة فيه على جماعة بوكو حرام.

وأعلنت حالة الطورائ في ثلاث ولايات شمالية في مايو/ ايار، ردا على مقتل الآلاف في هجمات المسلحين.

ويقول مراسل بي بي سي في نيجيريا ويل روس إن تقرير منظمة العفو الدولية يلقي الضوء على جانب مظلم آخر من الحياة في شمال البلاد.

واطلعت بي بي سي على صور لجثث أفادت تقارير بأنها تم إلقاؤها خارج المشرحة في مدينة مايدوغوري.

ولم يظهر على هذه الجثث أي علامات على أن أصحابها ماتوا أثناء قتال.

المزيد حول هذه القصة